​​​​​​​الوفد البلجيكيّ يواصل جولته لليوم الثّاني في مدينة قامشلو

واصل اليوم الوفد البلجيكيّ جولته في مناطق شمال وشرق سوريّا لليوم الثاني، وزار مركز حزب الاتّحاد السّريانيّ في مدينة قامشلو، ومجلس عوائل الشّهداء، ومركز منظّمة مبادرة الدّفاع الحقوقيّة.

ويضمّ الوفد الزائر كلّاً من أعضاء برلمان الاتحاد البلجيكي جورج دالماني، وفيليب فانستيتكستي، ومدير الرابطة الدولية لضحايا الإرهاب كوين مستو، والرئيسة التنفيذية لشركة child Focus لدعم الأطفال المفقودين والمختطفين والمستغلين جنسيّاً هايدي دي باولو.

وتوجّه الوفد إلى مركز حزب الاتّحاد السّريانيّ في مدينة قامشلو، حيث تم استقبالهم من قبل الرئيس المشترك لحزب الاتحاد السرياني سنحريب برصوم، وممثّلة الجمعية الثقافية السريانية اليزابيت كورية.

وناقش الجانبان جملة قضايا تتعلّق بأوضاع الشّعب السريانيّ في ظلّ النظام البعثيّ وأماكن وجودهم في سوريا،  ووضعهم الرّاهن.

وكما تمّ النقاش حول العائلات السّريانية التي تمّ تهجيرها خلال سنوات الحرب، والكنائس التي تم تدميرها، وأيضاً عن الفتيات السّريانيات مجهولات المصير، وتشكيل قوّات السوتورو، والمجلس العسكري السرياني، وعدد الشّهداء السريان خلال الحرب.

وتوجّه الوفد البلجيكي بعد ذلك مع عضو هيئة العلاقات الخارجية عبد الرّحمن سلمان إلى مزار الشهيد دليل صاروخان، وتمّ استقبالهم هناك من قبل الرئاسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء معصوم حسن وهيفي السيد، وأعضاء مجلس عوائل الشهداء محي الدين حسن ومحمد حجي سعيد وعبد العزيز عثمان وكيفو عثمان. ووضع جورج دالماني باسم الوفد الزائر إكليل من الورد على ضريح الشهداء.

وعبّرت الرّئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء هيفي السيد عن استيائها حيال الصّمت الدولي إزاء هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وقتله لأهالي المنطقة، واستخدامه الأسلحة المحرّمة.  

وقالت هيفي: "نأمل بأن يصل صوتنا لجميع العالم، إذ قمنا بالكثير من الفعاليات لإيصال صوتنا، ولكن للأسف صوتنا لم يكن مسموعاً ولاتزال الانتهاكات مستمرّة".

وتوجّه بعدها الوفد إلى مركز مجلس عوائل الشهداء في مدينة قامشلو، حيث طالب الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء معصوم حسن بالدعم من المجتمع الدّوليّ ضدّ الاحتلال التركي وهجماته على المنطقة.

وبعد الانتهاء من المناقشات في مجلس عوائل الشهداء، اتّجه الوفد البلجيكي إلى مركز منظّمة مبادرة الدفاع الحقوقية في مدينة قامشلو، وتمّ استقبالهم من قبل مدير المنظّمة عكيد إبراهيم، ونائبة الإدارة همرين حسن، ومنسّق المنظمة سالار إبراهيم والمستشار القانوني للمنظمة لقمان إبراهيم.

 تم النقاش بين الطرفين حول الانتهاكات الحاصلة في شمال وشرق سوريا، وعدد الحالات التي تمّ توثيقها، وأهمّية محاكمة مرتزقة داعش، كما تمّ اقتراح تقديم الدعم من الناحية الحقوقيّة، لكلّ من تضرّر بسبب مرتزقة داعش.

ومن المقرّر أن يكمل الوفد البلجيكي جولته غداً بزيارة عدد من مخيمات النازحين.

(ه ع/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً