​​​​​​​الصحف العالمية: تركيا تنهي حملة اللاجئين والعراق ساحة صراع بين إيران وأمريكا

تنهي تركيا عملياتها التي استمرت أسبوعين للمساعدة في نقل عشرات الآلاف من الأشخاص إلى أوروبا بعد ردود فعل كبيرة من السياسيين الأوروبيين وتدهور العلاقات ما بين الأطراف، فيما تحولت الأراضي العراقية إلى ساحة للمواجهة الإيرانية- الأمريكية.

تطرقت الصحف العالمية، اليوم السبت، إلى تراجع تركيا عن استخدام ورقة اللاجئين ضد الاتحاد الأوربي، وتحول الأراضي العراقية إلى ساحة للمواجهات الإيرانية الأمريكية.

نيويورك تايمز: تركيا تتراجع عن المواجهة على الحدود اليونانية

في شأن أزمة اللاجئين قالت صحيفة نيويورك تايمز:" أنهت تركيا عملية شرسة استمرت أسبوعين لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين إلى اليونان، بعدما عانت العلاقات التركية- اليونانية وأوروبا من تلك العملية.

وأشارت تركيا إلى أنها ستنهي عملياتها التي استمرت أسبوعين للمساعدة في نقل عشرات الآلاف من الأشخاص إلى أوروبا، في أعقاب رد فعل صارم على الأرض من حرس الحدود اليوناني، وردّ فعل دبلوماسي فاتر من السياسيين الأوروبيين.

وقال شهود على الحدود إن المهاجرين على الحدود البرية اليونانية التركية بدأوا في العودة إلى اسطنبول بالحافلات هذا الأسبوع، مما أدى إلى تصعيد المواجهة التي أثارت في البداية مخاوف من أزمة هجرة أوروبية أخرى، وقال مسؤولون يونانيون إن عدد محاولات عبور الحدود تضاءل من الآلاف يومياً إلى بضع مئات، ولم ينجح أي منها يوم الجمعة، حتى مع استمرار التبادل المتقطع للغاز المسيل للدموع مع قوات الأمن التركية.

وقد فسر الخبراء والسياسيون الأوروبيون هذا الإعلان وتطورات الأسبوع الأخرى على أنها إشارات إلى أوروبا بأن السلطات التركية كانت مستعدة مرة أخرى لمراقبة حدودها وقمع موجة ثانية من الهجرة.

ويأتي ذلك بعد فترة متوترة حاول فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هندسة أزمة هجرة جديدة على حدود أوروبا.

ووصف مارك بيريني، المبعوث السابق للاتحاد الأوروبي إلى تركيا ، بأنه "أول نزوح للاجئين على الإطلاق، وإن كان محدودًا، منظم بالكامل من قبل حكومة ضد أخرى".

وقال السيد بيريني إنه من المرجح أن يوافق الاتحاد الأوروبي في نهاية المطاف على إرسال المزيد من الأموال إلى تركيا للمساعدة في التحديات التي يمثلها تدفق اللاجئين.

وبحسب خبراء أن تعبئة أردوغان للمهاجرين وقوات الأمن على الحدود مع أوروبا يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية، لدرجة أنها ربما جعلت السياسيين الأوروبيين أقل استعداداً لتقديم تنازلات.

لكن المحلل في مؤسسة كارنيغي، مارك بيريني قال" المشكلة هي أنه بسبب الابتزاز الذي تستخدمه تركيا، فإن الحصول على اتفاق من المجلس الأوروبي سيكون أكثر صعوبة".

ويعتقد بيريني أن" الزعماء الأوربيين أخذوا نظرة قاتمة أخرى عن أردوغان بسبب هذا الفعل الأخير، وربما سيصبحون أكثر تردداً في توسيع الاتحاد الجمركي مع تركيا ومنح مزيد من التسهيلات للمواطنين الأتراك.

واشنطن بوست: مع تبادل الهجمات بين الولايات المتحدة وإيران  العراق في دائرة الضوء

أما واشنطن بوست تحدثت عن تبادل الهجمات بين إيران وأمريكا في العراق وقالت:" اشتعلت المواجهة الأمريكية مع إيران مرة أخرى هذا الأسبوع، مع تبادل الهجمات المميتة بين ميليشيا مدعومة من إيران والقوات الأمريكية في العراق، مع تحذير القادة الأمريكيين من أن النزاع قد يندلع مرة أخرى قريباً .

ويرى القادة الأمريكيون هذا على أنه نقطة انعطاف خطيرة، إيران تعاني من الفيروس التاجي وتشوشت بعد مقتل اللواء قاسم سليماني.

أما العراق فهي في دائرة ضوء متفجرة في الحرب غير المعلنة بين الولايات المتحدة وإيران.

وليلة الأربعاء، أطلقت كتائب حزب الله، أحد أقرب شركاء الميليشيات الشيعية في العراق، وابلاً من 30 صاروخ كاتيوشا على قاعدة في معسكر التاجي، على بعد 17 ميلاً شمال بغداد، مما أسفر عن مقتل جنديين أمريكيين.

وردت القوات الأمريكية الخميس بضرب خمسة مواقع في العراق، حيث تخزن كتائب حزب الله الأسلحة، وفقاً للجنرال فرانك ماكنزي ، رئيس القيادة المركزية الأمريكية.

 وندد المسؤولون العراقيون بالهجمات زاعمين أن غارة واحدة أصابت مطار كربلاء المدني الذي يستخدمه الحجاج الشيعة.

(م ش)


إقرأ أيضاً