​​​​​​​الصحف العالمية: اغتيال الهاشمي رسالة لكبح سياسات الكاظمي وبيونغ يانغ ترفض المفاوضات مع واشنطن

يقول مجتمع الخبراء إن اغتيال الهاشمي هي رسالة قوية للكاظمي الذي حاول كبح جماح الجماعات الشيعية في العراق، في حين يبدو أن كوريا الشمالية لن تلين موقفها تجاه واشنطن.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم إلى خلفيات اغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي وزيارة وفد أمريكي إلى سيؤول لترطيب الأجواء مع بيونغ يانغ، ودفع روسيا المال لطالبان لقاء قتل الجنود الأمريكان.

نيويورك تايمز: مقتل محلل أمني ينظر إليه على أنه رسالة للحكومة العراقية

وتحدثت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية عن اغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي وقالت: "كان المحلل هشام الهاشمي من أنصار جهود الحكومة لكبح جماح داعش والميليشيات الشيعية في العراق، حيث تدور الشكوك حول المجموعتين".

واعتبرت الصحيفة اغتيال الباحث عراقي الذي أثار عداوة داعش والميليشيات الشيعية العراقية، رسالة إلى الحكومة العراقية، ولكن لم يتضح إلى الآن من الذي قتله.

وأشار محللون أمنيون إلى أن لديه أعداء من بين المتطرفين السنة في داعش وبين المتطرفين الشيعة، وبعضهم قريب من إيران.

كما استفز الهاشمي بعض السياسيين والشخصيات الحكومية، وخاصة في الحكومة السابقة، من خلال اتهامهم بالفشل في مواجهة الميليشيات التي كانت تطلق النار على المتظاهرين خلال المظاهرات المناهضة للحكومة في الخريف الماضي.

وقرأ المحللون داخل وخارج العراق مقتله على أنه علامة مقلقة للحكومة وتحد صارخ لجهودها المعلنة لفرض سيادة القانون.

وجعل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الذي تولى منصبه في مايو/أيار، أولوية لكبح جماح الميليشيات الشيعية، وشنت حكومته غارة على إحداها الشهر الماضي.

واشنطن تايمز: كوريا الشمالية تتحدث بقساوة مع وصول المفاوض الأمريكي إلى سيؤول

وقالت صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية: "وصل كبير المفاوضين النوويين في إدارة ترامب إلى سيؤول يوم الثلاثاء لمناقشة سبل كسر الجمود المستمر منذ شهور في الدبلوماسية مع كوريا الشمالية، حتى في الوقت الذي سخرت فيه بيونغ يانغ من فكرة استئناف محادثات نزع السلاح النووي مع واشنطن.

وقبل ساعات من وصول نائب وزير الخارجية ستيفن بيغون، انتقد نظام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون دعوات كوريا الجنوبية الأخيرة لتجديد الحوار باعتباره "لا معنى له"، مؤكداً أن سيؤول أصبحت غير ذات صلة بعملية السلام.

ولم يعلق المسؤولون الأمريكيون على الإشارات المرفوضة من كوريا الشمالية، والتي تأتي بعد شهور من الاستفزازات واختبارات الصواريخ من قبل بيونغ يانغ، وخاصة التصريحات من بيونغ يانغ التي تستهدف الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، الذي عمل على إبقاء الحوار المباشر مع الشمال على قيد الحياة.

وول ستريت جورنال: لم يُقتل إلى الآن أي جندي أمريكي بحسب المخطط الروسي في أفغانستان

وقالت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية: "أكد مسؤول عسكري أمريكي كبير يوم الثلاثاء أن المخابرات الأمريكية قدرت أن روسيا عرضت دفع أجور مقاتلي طالبان لقتل أفراد الخدمة الأمريكية، لكنه قال إنه لا يوجد دليل على أن خطة الدفع المقترحة أسفرت عن مقتل أي جندي أمريكي.

ووصف الجنرال الأمريكي فرانك ماكنزي تقرير الاستخبارات الأمريكية بأنه "مقلق" لكنه قال إن المسؤولين لم يربطوا الخسائر الأمريكية بدفع موسكو المال لطالبان.

(م ش)


إقرأ أيضاً