​​​​​​​الشبيبة الكردية يحملون الأحزاب السياسية مسؤولية عدم توحيد البيت الكردي

ألقى الشبيبة الكردية مسؤولية عدم توحيد البيت والخطاب الكردي على الأحزاب الكردية اللذين يفضلون مصالحهم الشخصية والحزبية على مصلحة الشعب والقضية الكردي، مؤكدين بأن الشبيبة الكردية ستعمل بكل جهد ومثابرة من أجل خدمة قضية شعبهم.

نظم، اليوم، مجلس الشبيبة الكرد، منتدى للشبيبة الكرد في روج آفا، تحت شعار "اتحاد الشبيبة الكرد أساس الوحدة الوطنية الكردية"، حضره ١٥٠ من مندوبي شبيبة 16 حزباً سياسياً.

أطلق منذ بداية هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال شرق سوريا عدة مبادرات وكان أخرها من قبل القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، والفنانين والمثقفين في الوطن والخارج، من أجل توحيد الصف الكردي للوقوف بوجه التهديدات التي تطال الكرد في أجزاء كردستان، ونظراً لخطورة المرحلة رأت الشبيبة الكردية بانه من الضروري توحيد البيت الكردي، وعليه عقدوا اليوم هذا المنتدى.

وعلى هامش المنتدى أجرت وكالة أنباء هاوار لقاء مع مجلس شبيبة الكرد العضوة في شبيبة حزب اليسار الكردي في سوريا، والعضوة في مجلس شبيبة الكر د روجين محمد  استهلت حديثها بالإشارة إلى أن إحدى أهداف الشبيبة في منتدى اليوم هو توحيد البيت الكردي وحل الخلافات والنزاعات بين الاحزاب، والعمل من أجل خدمة القضية الكردية.

روجين محمد أوضحت بأن المحاولة والسعي أيضا جزء من الانتصار وأن سعي الشبيبة من أجل توحيد الخطاب الكردي هو جزء من النصر، وإذا نجح هذا المنتدى سيلعب الشبيبة دوراً ريادياً على مستوى أجزاء كردستان، وأردفت :"على الشبيبة أن ينظموا انفسهم ويكونوا طليعيين في جميع المجالات والأصعدة، والابتعاد عن التناقضات السياسية، والفكر الضيق، وأن يكونوا أصاحب إرادة ورؤية حرة تليق بتضحيات الشهداء".

ومن جهته قال العضو في اتحاد الشبيبة الكردية ناصر نصرو " نحن كشبيبة يقع على عاتقنا تحمل مسؤولية توحيد وتقوية الصف الكردي، فالشبيبة هي القوة الأكثر حراكاً في المجتمع وجميع التغيرات تحدث في المجتمعات والشعوب عن طريق الشبيبة، لذلك بدأنا بالعمل على الاعتماد على قوة الشبيبة لتوحيد الخطاب الكردي بعد أن فشلت الاحزاب حتى الآن في الوصول إلى خطاب مشترك بسبب تفضيل عدد منها المصالح الشخصية والحزبية على مصلحة الشعب والقضية الكردية".

أما الشاب محمد أحمي عضو حزب الخضر الكردستاني والرئيس المشترك لمجلس الشبيبة الكرد بيّن :"بانهم كمجلس الشبيبة الكرد يعقدون اجتماعات شهرية للشبيبة من جميع الأحزاب السياسية، ويخرجون بفعاليات ونشاطات مختلفة بحسب شروط وظروف المرحلة، وفي الفترة الأخيرة أطلق المجلس مبادرة من أجل توحيد الخطاب الكردي لمواجهة هذه المرحلة الحساسة والحرجة التي تمر بها الكرد عامة ومناطق شمال شرق سوريا بشكل خاص".

(ل)

ANHA  


إقرأ أيضاً