​​​​​​​القيادية ستيرك: القوى السلطويّة تمارس العنف على المجتمع في شخص المرأة

أشارت القيادية في وحدات حماية المرأة ستيرك كوباني بأنّ القوى السلطوية والمحتلّة تحاول السيطرة على المجتمع من خلال السيطرة على المرأة، فالمرأة في شمال وشرق سوريا كانت قادرة على مواجهة الأخطار الداخلية والخارجية من خلال انضمامها إلى كافّة الميادين، وتنظيم ذاتها ضمن المؤسّسات.

يصادف اليوم الذكرى السنوية لليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وبمناسبة هذا اليوم قالت القيادية في وحدات حماية المرأة ستيرك كوباني: "إنّ وصول المرأة إلى هذا المستوى العالي من الوعي الفكري كان نتاج ميراث وثقافة الآلهة الأم, التي بذلت جهوداً لتجمع المجتمع حولها, والجهود التي قدّمتها عبر التاريخ كانت تعتبر منبعاً ومصدراً للحياة, فقد علّمت المجتمع الأخلاق والثقافة، وأعطت معنى للحياة".

وأشارت ستيرك إلى أنّ المرأة بذكائها وقدراتها العقلية كان لها الدّور الأساسي في المجتمع، فقد كانت مصدراً للجمال والبناء والتطوّر, وقالت: "في جميع ثورات العالم كان للمرأة الدور الرّيادي والأساسي فيها, لأنّها دائماً كانت السبّاقة لحماية مجتمعها, فعندما ترى معاناة مجتمعها لا تقف مكتوفة الأيدي بل ترى نفسها المسؤولة عن شعبها ومجتمعها, لذا نراها في الخنادق في الخطوط الأولى لمواجهة أيّ خطر يهدّد وجودها ووجود شعبها ووطنها, فهي تتحلّى بالروح النضاليّة والعزم والصمود".

وبيّنت ستيرك بأنّ: "القوى المستبدّة والسلطوية والمحتلّة تحاول السيطرة على المجتمع من خلال السيطرة على المرأة, فالمرأة في شمال وشرق سوريا كانت قادرة على مواجهة الأخطار الداخلية والخارجية من خلال انضمامها إلى كافّة الميادين، وتنظيم نفسها ضمن المؤسّسات ومن خلال نضالها السياسي والعسكري والإعلامي, لقد وصلت المرأة في ثورة روج آفا إلى قناعة بأنّ حرية المجتمع تكمن في حريتها". 

وأكّدت ستيرك في حديثها بأنّ: "المرأة أثبتت بنضالها بأنّها صاحبة إرادة قوية وذات شخصيّة جسورة وشجاعة في جبهات القتال، وتجاوزت جميع المفاهيم المجتمعية والعادات والتقاليد التي تضع الحواجز بين الرجال والنساء".

وأردفت ستيرك: "إنّ ثورة روج آفا ومن ضمنها ثوة المرأة وانضمامها إلى القوّات العسكرية كان ميلاداً جديداً لها، وأثبتت للكلّ أنّها قويّة تستطيع أن تحمي نفسها وجنسها من العنف, فقد توصّلت إلى مستوى من الوعي الفكريّ وأصبحت قدوة لجميع النساء في العالم من خلال تعرّفها على فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان الذي شكّل لديها وعياً وفكراً وشخصيّة قويّة".

وفي نهاية حديثها قالت القيادية في وحدات حماية المرأة ستيرك كوباني: "نحن كقوّات وحدات حماية المرأة، المهام التاريخية والأساسية التي تقع على عاتقنا هي النضال والمقاومة ضدّ كافّة القوى الاستبدادية والسلطوية، والوصول بالمرأة إلى حرّيتها من خلال بناء مجتمع ديمقراطيّ حرّ تسوده المساواة".

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً