​​​​​​​القيادة العامة لوحدات حماية المرأة: الاعتراف بالإدارة الذاتية اعتراف بإرادة الشعب

هنأت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة الذكرى التاسعة لثورة 19 تموز، مؤكدة التزامها بواجباتها ومسؤولياتها لتحقيق آمال وتطلعات الشعب وتتويج المقاومة التاريخية بالنصر، واعتبرت الاعتراف بالإدارة الذاتية اعترافاً بإرادة الشعب.

وبمناسبة الذكرى الـ 9 لانطلاق ثورة 19 تموز، أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة YPJ بياناً كتابياً إلى الرأي العام، أكدت فيه أن ثورة 19 تموز غدت أمل الشعوب في المقاومة ضد القوى المهيمنة وعاهدت بمواصلة النضال.

مشددة بقولها "سنحمي شعبنا من الهجمات، وسنفي بواجبات ومسؤوليات ميراثنا التاريخي".

حان وقت الانتقام

وتابعت "نُبارك الذكرى التاسعة لثورة روج آفا بدايةً على قائد الكونفدرالية الديمقراطية القائد أوجلان، وشهداء الثورة، المقاومين في السجون، عوائل الشهداء، أهالي روج آفا وشمال وشرق سوريا وعلى جميع شعوب العالم. ونستذكر أرين ميركان، زين كوباني، أفيستا خابور، آنا كامبل، هفرين خلف، الأم عقيدة، زهرة بركل، كاركر عفرين وكلهات ونُجدّد عهدنا لهم، ونقول (حان وقت الانتقام، حان الوقت للالتفاف حول الثورة ورفع العزلة عن القائد أوجلان)".

وأضافت: "انتفضت العديد من البلدان العربية، مثل تونس ومصر وليبيا واليمن ضد نظام الدولة القومية، في الوقت الذي بدأت فيه الشعوب بمسيرة تحديد المصير، كان الشعب الكردي يقاتل من أجل الحرية ويعزز تنظيمه في عملية الانتفاض في الشرق الأوسط، واضعاً في 19 تموز 2012 أسس نظام ديمقراطي في البدء بكوباني وروج آفا".

موضحاً أن "ثورة روج آفا تتويج لكدح القائد آبو على مدار 20 عاماً فيها".

الثورة أملاً لجميع الشعوب

وأكدت وحدات حماية المرأة أن الثورة التي قادتها النساء الكرديات والشعب الكردي، أيقظت مشاعر جميع شعوب المنطقة، وأصبحت رمزاً ووحدة للشعوب الكردية والعربية والآشورية والسريانية والأرمنية والتركمان، وأصبحت أملًا للحياة الحرة للعالم.

وأشارت الوحدات إلى أن النساء الكرديات اللواتي أخذن زمام القيادة في الثورة أثّرن على نساء وشباب المنطقة والعالم من خلال نضالهن من أجل الحرية وشجعن النساء من جميع أنحاء العالم على الانضمام إلى حركة الحرية.

الاعتراف بالإدارة الذاتية هو اعتراف بإرادة الشعب

ونوّهت "ثورة روج آفا تحققت لبناء مجتمع حر"، مبينة أن "الاعتراف بالإدارة الذاتية هو اعتراف بإرادة الشعب".

كما لفتت إلى دور تركيا الاحتلالي، وقالت: "منذ بداية الثورة والدولة التركية ومرتزقتها تشن هجماتها الاحتلالية لتحقيق أحلام العثمانية الجديدة، حيث احتلت عفرين وكري سبي وسري كانيه، كما قتلت الآلاف من أبناء شعبنا، واليوم في عفرين لا تزال النساء يتعرضن للانتهاكات ويُختطف المدنيون ويَقتل الصغار والمسنين، وتُرتكب جرائم ضد الإنسانية في جميع مناطق احتلالها. كما تنفّذ تركيا سياسيات الإبادة الجماعية لتغيير التركيبة السكانية لمدينة عفرين. وتقوم بتعليم الأطفال على الأسلحة في مدارس سري كانيه وسط صمت العالم".

واختتمت الوحدات بيانها بالقول: "باسم وحدات حماية المرأة (YPJ) نكرر عهدنا بالدفاع عن الشعب الكردي وجميع الشعوب المضطهدة، ونعد بتحقيق هدفنا في تحرير عفرين وسري كانيه وكري سبي وتحقيق أحلام وتطلعات شعبنا وتلبية آمالهم".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً