​​​​​​​القبائل العربية في ناحية تل حميس تؤكد دعمها لقسد وتصف اغتيال الشّيخ الهفل بالفتنة

أدان شيوخ ووجهاء القبائل العربية في ناحية تل حميس، استهدف الشيخ مطشر الهفل، أحد رموز عشيرة العكيدات في ريف دير الزور الشرقي، وأكّدوا، "وقوفهم خلف قوات سورية الديمقراطية وأنّ هذا العمل يراد منه الفتنة بين قبائل المنطقة".

وتجمّع الشيوخ والوجهاء في ناحية تل حميس أمام دوار شارع الجنوب في تل حميس، وأدلوا ببيان إلى الرأي العام، حول قضية اغتيال الشيخ مطشر الهفل، قُرِئ من قبل وجيه عشيرة العمريين في تل حميس محمد خليوي، وجاء فيه:

"باسم شيوخ ووجهاء العشائر العربية في ناحية تل حميس، ندين بشدّة العمل الجبان الذي استهدف الشيخ المرحوم "مطشر الهفل"، ورفاقه، وأنّ هذا العمل الشنيع جاء في الوقت الصعب لإحاكة المؤامرات على هذا البلد الصامد الذي دحر الإرهاب وأعوانه من المنطقة بفضل قوات سورية الديمقراطية ودماء أبنائنا الطاهرة التي روت هذه الأرض الزكية".

وتابع البيان: "إنّ هذا العمل الإرهابي يُراد منه الفتنة بين القبائل والعشائر العربية وقواتنا وأبنائنا، وأنّنا على معرفة تامّة بما يُحاك، ومن هذا المنبر نوجّه إلى الرأي العام أنّنا ندين كل من وقف خلف هذه الأعمال الخسيسة والدنيئة من مؤامرات داخلية وخارجية كأردوغان وعملائه ومن معهم".

وطالب شيوخ العشائر في البيان العالم بأسره: "يجب محاسبتهم أمام كل الأعراف الدولية، ونؤكّد وقوفنا خلف قوات سوريا الديمقراطية، وشرفاء العالم وأبناء وطننا الغالي وشيوخنا ووجهائنا في شمال وشرق سوريا دفاعاً عن آخر قطرة دم وتحرير كل شبر مغتصب، وتعاهدنا جميعاً وبصمنا بالدّم على السير معاً بكلّ وفاء ومحبّة وصدق على العيش المشترك وأخوّة الشعوب والدفاع بكلّ ما نملك عن الأرض والعرض والحرية والديمقراطية، نعم تعاهدنا على بناء سورية حرّة ديمقراطية يسودها الإخاء والسلام ومساندة أبنائنا وقواتنا في دحر الإرهاب وخلاياه وكل من يعكّر أمننا".

(ش أ/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً