​​​​​​​المتجمعون أمام مراكز أسايش إيزيدخان يحققون هدفهم

نتج عن الاجتماع الذي جمع ممثلين عن أهالي شنكال والقوات العراقية، بقاء مراكز أسايش في خانصور وسنوني ومركز مدينة شنكال تابعة لأسايش إيزيدخان، وإرجاء مناقشة نظام الأسايش في قضاء شنكال إلى وقت لاحق.

كانت جموع من الشنكاليين قد تجمّعوا، اليوم، ومنذ ساعات الفجر، أمام مراكز أسايش إيزيدخان، لمنع القوات العراقية من التقدم والاستيلاء عليها.

التجمع جاء بناء على مطالبة الإدارة الذاتية الديمقراطية لشنكال أهالي شنكال بدعم أسايش إيزيدخان، خلال بيان أصدرته يوم أمس الاثنين.

وبعد الاجتماع الذي جمع ممثلين عن القوات العراقية ووفد من أهالي قضاء شنكال المحتجين، ووفق معلومات تم الحصول عليها من مشاركين في الاجتماع، فقد تمت الموافقة على بقاء مراكز أسايش إيزيدخان في خانصور وسنوني ومركز مدينة شنكال بيد أسايش إيزيديخان.

وأجلت مناقشة الإطار القانوني لأسايش إيزيدخان مع القوات العراقية إلى وقت لاحق، ويتوقع نشر نتائج الاجتماع بشكل رسمي فيما بعد.

ووفق تصريحات أعضاء الوفد، فض المحتجون تجمعاتهم أمام مراكز الأسايش، عقب تلبية مطالبهم.

وبعد الاتفاقية التي وقّعتها حكومتا بغداد هولير، سعت القوات العراقية إلى الاستيلاء على مراكز أسايش إيزيدخان في قضاء شنكال، وهذا ما رفضه الأهالي.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً