​​​​​​​المسماري يكشف حصيلة جديدة لقتلى المرتزقة السوريين في ليبيا

أكد الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري أن تبني فائز السراج نيابة عن الحاكم التركي في طرابلس للهجوم على قاعدة جوية دليل أمام الأمم المتحدة على عدم احترام حكومته للاتفاقيات الدولية، وكشف عن مقتل ١٠٣ مرتزقة سوريين.

وقال المسماري في بيان مكتوب قال فيه :"المدعو فائز السراج ونيابة عن الحاكم التركي في طرابلس يتبنى الهجوم الفاشل على قاعدة عقبة بن نافع الجوية بمنطقة الوطية والتي أطلق عليها عملية عاصفة السلام على غرار العملية التركية غصن الزيتون في شمال سوريا في الوقت الذي سبق وأن طالب بإيقاف القتال لظروف إنسانية للتصدي لوباء كورونا، هذه هي تعهداتهم وهذه هي أكاذيبهم وتضليلهم للرأي العام".

وأضاف "هذا دليل نضعه أمام بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على عدم احترام حكومة السراج غير الشرعية للالتزامات الواجبة حيال الاتفاقيات الدولية والقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان والتقيد بمخرجات مؤتمر برلين، ونحن نضع هذه الأدلة أمام الليبيين أولاً والمجتمع الدولي ثانياً، ونؤكد لهم على المضي قدماً في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية قواتنا ومعسكراتنا وقواعدنا وكذلك حماية الشعب الليبي من عبث مليشيات السراج والإرهابيين المقاتلين الأجانب والمرتزقة والأتراك".

وكشف بيان المسماري حصيلة آخر 72 ساعة لقتلى المرتزقة السوريين في محاور طرابلس، حيث بلغ العدد الإجمالي 103 مرتزقة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً