​​​​​​​المشاركون في الندوة: الندوة خطوة تحفيزية لمناقشة القضايا المتعلقة بالشبيبة وحلها

لفت الشبيبة المشاركون في الندوة الحوارية التي نُظمت في مقاطعة الشهباء أن انعقاد الندوة مهمة للفئة الشابة لتوعية الشبيبة ومناقشة قضاياهم، ودعوا الشبيبة إلى تصعيد نضالهم وفق أسس ومبادئ الفكر الحر.

انطلقت، يوم أمس، أعمال الندوة الحوارية التي نظمتها حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين تحت شعار
"حرب الشعب الثورية ضمانة الحياة الحرة"، والتي تستمر يومين متتاليين، بمشاركة 200 مندوبًا ومندوبة.

وعلى هامش الندوة، أجرت وكالتنا "هاوار" لقاءات عدة مع الشبيبة المشاركين في الندوة، وتحدثوا عن أهمية انعقاد هذه الندوة ومناقشة قضاياهم.

الإداري في لجنة الشبيبة بمقاطعة الشهباء ناجي سلامة قال إن هدف انعقاد الندوة لمناقشة القضايا المتعلقة بالشبيبة ومشاكلهم وتأثيراتهم على نطاق سوريا عمومًا، وفي شمال وشرق سوريا بشكل خاص، خلال سنوات الحرب التي مرّو بها من دمار فكري وثقافي، واستغلالهم من قبل الدول المهيمنة.

وأضاف: الفئة الشابة بأكملها استُغلت من قبل الدول المهيمنة، واستُخدموا كسلعة بين الدول في عصر الحداثة الرأسمالية، لذلك كوننا حركة شبيبة ثورية سورية معنيون بقضايا الشباب، ومنطلقون تحت فكر الأمة الديمقراطية نقوم بحملة توعية وتحويل إلى المسار الصحيح.

ولفت سلامة أن تركيا عند احتلالها لمناطق روج آفا حاولت استقطاب الشبيبة عن طريق المتاجرة بهم، وكأنهم سلعة بيديها، تتاجر بهم وفق مصالحها الشخصية، وقامت بكسر طموح الشبيبة وتحطيم مستقبلهم، فالاحتلال التركي بسياسته التي يُطبقها على الفئة الشابة يحاول تدمير ثقافة المجتمع، لأن العمود الفقري للمجتمع هم الفئة الشابة، والثورة بدون تمثيل الشبيبة لا يمكن أن تكون ثورة.

ودعا ناجي سلامة في ختام حديثه الشباب إلى الابتعاد عن السياسات التي يطبقها الاحتلال التركي في جر الشبيبة إلى خدمته الشخصية.

الندوة خطوة لإبداء الشباب لآرائهم ومناقشة أوضاعهم

فيما باركت العضوة في لجنة الشبيبة بحزب سوريا المستقبل زينب حسين انعقاد الندوة على كافة الفئات الشابة، ومن كافة المكونات، واستذكرت شهداء مقاومة 14 تموز، وقالت: "انعقاد هذه الندوة هو خطوة تحفيزية ليبدي الشباب آراءهم ومناقشة أوضاعهم وايجاد حل لمشاكلهم على نطاق واسع، للوصول إلى حل يخدم المصلحة الشابة".

ونوّهت زينب حسن أن الشبيبة يؤودون دورهم في العديد من مجالات الحياة، لذلك يجب عليهم تصعيد نضالهم وفق أسس ومبادئ الفكر الحر.

في الختام، أكدت زينب حسين أن الشباب لهم قوة خاصة يتمتعون بها، وهم قابلون للتغيير لذلك تسعى الدول المحتلة إلى استهداف الفئة الشابة في مقدمة احتلالها لأي منطقة، وتقوم بتطبيق سياساتها الشنيعة ضدهم، لذا على جميع شبابنا أن يكونوا متيقظين لهذه السياسات، وتحرير أفكارهم، لذلك انعقاد مثل هذه الندوة خطوة مهمة للشبيبة.

(م ح – آ ر/س و)

ANHA 


إقرأ أيضاً