​​​​​​​المرأة الشابة ومجلس المرأة في منبج ينددان بممارسات المحتل بحق النساء والأطفال

أدان مجلس المرأة ومجلس المرأة الشابة عبر بيان للرأي العام هجمات الاحتلال بحق النساء والأطفال، وأشارا إلى أنهما سيعملان جاهدين لإيصال صوت المرأة إلى العالم.

ألقي البيان أمام مبنى مجلس المرأة غرب المدينة، مع رفع أعلام المجلس ولافتات كتب عليها "أين حقوق هؤلاء الأطفال، أين الإنسانية ضد جرائم مرتزقة أردوغان، نناشد العالم لضمان حقوق هؤلاء الأطفال، الثورة التي لا تحوي المرأة في صفوفها لا يمكن لها تحقيق النصر".

قرئ البيان من قبل الناطقة الرسمية باسم مجلس المرأة في منبج وريفها ابتسام عبد القادر بحضور عضوات اللجان والمؤسسات الخاصة بالمرأة، وجاء في نصه:

"باسم مجلس المرأة ومجلس المرأة الشابة في منبج وريفها، ندين ونستنكر ما تقوم بها الدول التركية ومرتزقتها من جرائم وانتهاكات في المناطق المحتلة، ولاسيما ما تم ارتكابه بحق النساء والأطفال من اعتداءات لاأخلاقية دون أي ردع أو رحمة.

إن ما تقوم بها المجموعات الإرهابية من أعمال الإجرامية بحق النساء من خطف وقتل وتعذيب وتشريد ما هو إلا دليل على مدى وحشيتهم ومنافية لكل القيم والمبادئ الإنسانية وسط صمت المجتمع الدولي الذي يقف عاجزًا دون اتخاذ أي قرار واضح وجريء في إدانة واستنكار لهذه الجرائم.

وقال البيان: لم يتوقفوا عند هذا الحد، إنما تعدت هذه الوحشية بحق الأطفال الذين لا ذنب لهم في هذه الحرب سوى أنهم يعانون مرارتها وقساوتها، وهذا ما شاهدناه مؤخرًا عبر فيديو تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه المرتزقة وهم يضربون طفلة صغيرة دون خجل أو شفقة متخطين كل الحدود ومنتهكين كل القوانين الدولية.

اليوم نرفع صوتنا عاليًّا ليسمع العالم أجمع أننا لن نصمت على ما يفعله هؤلاء الإرهابيون المجرمون بحق النساء والأطفال في مناطقنا المحتلة.

نعلم أنه وعلى الرغم من كل ما عانته، إلا أنها تقاوم وتناضل من أجل نيل حريتها وحرية أرضها، لذلك تتعرض دائمًا لهجمات واعتداءات ليس من العدو فحسب، بل من المجتمع أيضًا الذي يحارب المرأة ويريد كسر إرادتها بفرض قيود مجتمعية عليها وتزويجها في سن صغير، ومنعها من ممارسة حياتها بشكل طبيعي والتي أدت إلى ازدياد حالات الانتحار والقتل في مجتمعنا.

نحن مجلس المرأة والمرأة الشابة ندرك تمامًا ما يجري من حولنا، لذلك لن نقف مكتوفي الأيدي وسنعمل جاهدين من أجل إيجاد حلول لتحيا المرأة حياة حرة كريمة.

وأخيراً نناشد المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان التدخل واتخاذ قرار حاسم بشأن هؤلاء المجرمين وإيقاف أعمالهم بحق النساء والأطفال".

البيان اختتم بترديد الشعار "لا لقتل النساء والأطفال وتحيا مقاومة المرأة".

(س ع/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً