​​​​​​​المجلس النسائي الكردي في أوروبا يحث على تصعيد النضال في وجه محتلي كردستان

حث المجلس النسائي في أوروبا خلال اجتماع النساء على تصعيد النضال المشترك ضد هجمات دولة الاحتلال التركي، عبر تنظيم الصفوف.

وعقد المجلس النسائي الكردي في أوروبا (الذي يضم نساء من الأجزاء الأربعة من كردستان) اليوم، اجتماعًا بمشاركة ممثلات عن العديد من المنظمات النسائية الكردية في هولندا.

في الاجتماع تحدثت الرئيسة المشتركة للمؤتمر القومي الكردستاني KNK زينب مراد، وقالت: "نحن في مرحلة حرجة وحاسمة، الدولة التركية تهاجم شعبنا بشكل يومي، حيث تشن هجمات شرسة ضد روج آفا وباشور وتنتهج سياسة الإبادة".

ونوّهت في سياق حديثها إلى دور النساء في مواجهة الهجمات التركية، وأضافت: "نحن قادرات على مواجهة هذه الهجمات من خلال تنظيم صفنا وتوحيد نضالنا، يجب علينا نحن النساء أن نتناقش في هذا المجلس ونحلل الوضع الراهن ونحدد موقفًا جديًّا ضد هذه الهجمات".

للمرأة الكردية بصمة نضالية

ومن جانبها ذكرت السياسية توبا هزار أن الدولة التركية ترتكب مجازر في باكور منذ سنوات وأن النساء دائمًا كن السباقات في النهوض والمقاومة ضد سياسات الإبادة والمجازر.

بدورها لفتت الناطقة باسم مؤتمر ستار في أوروبا، دلشاه عثمان، إلى نضال المرأة وقالت: "المرأة الكردية في روج آفا تركت بصمتها النضالية من خلال محاربة داعش وأثبتت للعالم أجمع مدى قدرتها على الكفاح، وأصبحت رمزًا ومصدرًا للفخر، لذا من الضروري أن ندرك قوتنا".

أيضًا تحدثت هاسكار كرمزيغول، باسم مركز علم المرأة (جنولوجيا)، وتطرقت إلى تاريخ كفاح المرأة الكردية، وأكدت أن المرأة الكردية تقود الثورة في كردستان، وأنها تملك القوة لتولّي زمام المبادرة اليوم في النضال ضد المحتلين.

(س و)


إقرأ أيضاً