​​​​​​​المحجوب: سرت والجفرة خط أحمر وانسحاب الجيش منها غير مطروح للنقاش

قال مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي العميد خالد المحجوب، إن المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي، عندما قرر إعادة فتح تصدير النفط، كان ذلك على أن القوات المسلحة الليبية ليست طرفًا في أي تجاذبات سياسية الغرض منها توزيع الكراسي على أصحاب الطموحات السياسية.

وأضاف "المحجوب" أن هذه التجاذبات السياسية تأتي في وقت يعاني فيه الوطن من وجود الإرهاب الذي كانت آخر معاركنا معه المستمرة في مدينة سبها وتحديدا في حي عبدالكافي، وقدمنا خلالها الاف الشهداء من أجل القضاء على التنظيمات الإرهابية التي تعاني منها بلادنا ولازلنا نتقصى وجودها لنقضي على ما تبقى منه في كل أشكالها وأمام هذا الخطر المحدق وأمام وجود أطماع تركية في قوت الليبيين وكل هؤلاء الالاف من المرتزقة على تخوم سرت نجد من يتحدث على انسحاب الجيش من سرت والجفرة ويسوق لهذا الكلام وكأنه لا يعي ان هذا خط احمر لا يمكن قبول النقاش فيه وغير مطروح للتداول.

 وأوضح مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، أن ما يجعل الجيش يترك سرت هو اكمال مهمته في تحقيق سيادة الوطن ومغادرة الغزو التركي والمرتزقة والميليشيات وتفكيكها عندها وكما شاهد الجميع في المدن المحررة من الإرهاب أن القوات المسلحة لا تتواجد في أي منطقة إلا للدفاع عن الوطن واستقراره وتترك دائما قوى الأمن تقوم بعملها.

(أ ع)

ANHA


إقرأ أيضاً