​​​​​​​الكونفرانس الثاني لشبيبة حلب تختتم فعالياتها بالتأكيد على تعزيز سبل حماية الثورة

تحت شعار "حان وقت الحرية حتماً سننتصر"، عقدت حركة الشبيبة الثورية السورية في حلب كونفرانسها الثاني، في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

شارك في الكونفرانس الذي عقدته حركة الشبيبة الثورية في صالة "استر لايت" الواقعة في حي الشقيف بمدينة حلب مجالس الأحياء والكومينات وقوات الأمن الداخلي، والمئات من أعضاء الشبيبة الثورية وحركة المرأة الشابة.

وزين مكان الكونفرانس بيافطات كتبت عليها "بتنظيم المرأة الشابة نقضي على الاحتلال، حان وقت الحرية حتماً سننتصر"، بالإضافة إلى صور شهداء الحرية، وشهداء حركة الشبيبة الثورية والمرأة الشابة.

وبدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت، من ثم القت عدة كلمات من قبل الإدارية في مؤتمر ستار لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية هيلين يكتا والقيادي لوحدات حماية الشعب شرفان عفرين.

وهنأت الكلمات في البداية انعقاد الكونفرانس الثاني على الشبيبة وشهداء الحرية وجميع عوائل المناضلين.

وأشارت الكلمات إلى الدور الريادي للشبيبة في تطوير الثورة وإيصالها إلى أهدافها المتمثلة في وطن ديمقراطي حر مبني على أسس الأمة الديمقراطية، واحترام الجميع.

وختموا كلماتهم بالتأكيد على ضرورة أن يتمتع الشبيبة بالروح الثورية والوطنية لأنهم يعتبرون ديناميكية الثورات ووعيها لصد الهجمات على الأرض والشعب.

ومن ثم عرض سينفزيون تمحور حول العزلة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان، والانتهاكات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي، بالإضافة إلى أهم أعمال حركة الشبيبة في حلب خلال عام.

بعدها قرئ التقرير السنوي خلال عامين لحركة الشبيبة الثورية السورية من قبل الإدارية في حركة الشبيبة جيندا دلسوز، ومن ثم فتح باب النقاش عليها، من قبل الشبيبة لتقييم تلك الأعمال.

تلاها قراءة مسودة القرارات والمقترحات وبرنامج العمل للعام القادم، من قبل عضوة حركة المرأة الشابة هيفا حبش، وبعد النقاش مع الحضور واجراء التعديلات اللازمة تمت المصادقة على القرارات النهائية.

وتضمنت القرارات التي لاقت تأييدا من قبل الشبيبة، "تقوية أسس الحماية الذاتية لثورة التاسع عشر من تموز والعمل على إفشال الحروب الخاصة التي تدار من قبل الدول الفاشية للنيل من إرادة الشبيبة".

كما وتطرقت القرارات إلى ضرورة فتح أكاديمية للشبيبة بحلب لتنظيم دورات تدريبية لتوعية الشبيبة وتنمية مهاراتهم.    

وانتهى الكونفرانس بانتخاب 11 عضو لمجلس حركة الشبيبة الثورية السورية بحلب، كما وتم انتخاب كل من ميديا مصطفى وعمر ملا كإدارة مشتركة للمجلس.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً