​​​​​​​الخضر الكردستاني: من كان يقمع انتفاضة قامشلو بات اليوم معارضاً للنظام  

استذكر حزب الخضر الكردستاني في بيان الذكرى السنوية الـ 16 لانتفاضة قامشلو, مبيناً أن الانتفاضة انطلقت ضد النظام السوري الذي لم ولا يعترف بحقوق القوميات الموجودة في سوريا.

وجاء في البيان: "اليوم هي الذكرى السنوية السادسة عشرة للانتفاضة الكردية في روجآفاي كردستان ومناطق تواجد الشعب الكردي في الداخل السوري في وجه النظام السوري المستبد، الذي لم يعترف يوماً بالقوميات الموجودة في سوريا، ولم يسمح للآخر المختلف بإبداء رأيه، سواء كان الرأي سياسياً أم في مجالات أخرى".

وحمّل البيان النظام السوري مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع في سوريا بالقول: "هذا النظام الذي سعى إلى زرع الفتنة بين الشعب الكردي من جهة، والشعب العربي من جهة أخرى، حيث أنه السبب الرئيسي فيما حدث لسوريا نتيجة سياساته العنصرية المقيتة، كما منع الحياة السياسية منذ استيلائه على حكم سوريا.

تلك الانتفاضة الكردية التي كانت ستؤدي إلى تغيير النظام في سوريا لو تلقفها المكون العربي آنذاك، ولكن الذين أصبحوا معارضة في سوريا بعد 2011 كانوا من أكثر المؤيدين للنظام لوأد تلك الانتفاضة في مهدها، والتي راح  ضحيتها عشرات الشهداء والمعاقين والمهاجرين".

 

وأدان البيان سياسات النظام ومؤيديه تجاه الانتفاضة "إننا في حزب الخضر الكردستاني إذ نبارك تلك الانتفاضة، التي استطاعت أن تكسر حاجز الخوف لدى شعبنا، وتمهد الطريق لاحقاً لإنشاء الإدارة الذاتية الديمقراطية في روجآفاي كردستان، وفي شمال وشرق سوريا.

فإننا ندين في الوقت نفسه النظام السوري ومؤيديه في التعامل معها.

كما نعاهد شعبنا بالسير في طريق المقاومة إلى حين تحقيق جميع حقوق شعبنا المغتصبة، والوصول بسوريا إلى دولة ديمقراطية لامركزية."

واختُتم البيان بالقول: "الرحمة لشهداء الحرية, النصر لشعبنا المقاوم".

ANHA


إقرأ أيضاً