​​​​​​​الجنود الأتراك يستهدفون شاباً كردياً بدم بارد

أطلق جنود الاحتلال التركي الرصاص على رشيد إيكينجي في قرية جميه كورك التابعة لمنطقة روباروك في جولمرك، مما أدى إلى إصابته بجروح، بعد أيام فقط على ذكرى مجزرة روباروك التي ارتكبتها الدولة التركية عام 2011، وراح ضحيتها 34 مدنيّاً.

أطلق جنود جيش الاحتلال التركي، ليلة أمس الخميس، النار على الشاب رشيد إيكينجي في قرية جميه كورك في منطقة روباروك التابعة لجولمرك.

وصرح شاهد الحادث بأن مجموعة من الشباب من قرية جميه كورك أرادوا الذهاب في نزهة إلى تل جلكان فاستهدفهم جنود جيش الاحتلال التركي.

 وأفاد الشهود أن الجنود الموجودين في المخفر القريب من مكان الحادث صرخوا على الشباب، فذهب عدد من الشباب إليهم، وأخبروهم بأنهم أتوا إلى هناك في نزهة، حيث صرح القرويون أن أصدقاءهم الآخرين كانوا أيضاً قرويين، ورغم ذلك أطلق الجنود النار عليهم فأصيب المواطن إيكينجي في رأسه.

وشارك البرلماني في حزب الشعوب الديمقراطي سعيد دده منشوراً على صفحته على التويتر، وقال: "استهدف الجنود في منطقة روباروك التابعة لجولمرك مواطنينا الذين خرجوا في نزهة"، واستنكر دده هجوم الجنود.

يذكر أن الدولة التركية الفاشية ارتكبت مجزرة روباروك في الـ 28 من كانون الأول عام 2011 .

(م)


إقرأ أيضاً