​​​​​​​الإضراب عن الطعام لرفع العزلة يدخل يومه الأربعين

يواصل المعتقلون السياسيون في السجون التركية حملة الإضراب عن الطعام التي أطلقوها في الـ 27 من تشرين الثاني من العام الفائت، بهدف كسر العزلة المشددة التي تطبقها الدولة التركية على القائد عبد الله أوجلان.

مضى على هذه الحملة أربعين يوماً، ويقول المضربون عن الطعام إنهم سيواصلون إضرابهم عن الطعام حتى رفع العزلة عن القائد أوجلان.

ومنذ بدء الحملة انضمت ثماني مجموعات الى الإضراب عن الطعام، كما ازدادت الضغوط في السجون.

وتمارس السلطات التركية ضغوطاً كبيرة على المضربين بغية إجبارهم على التخلي عن حملتهم.

وفي سياق متصل،  تستمر حملة الاضراب عن الطعام في مخيم مخمور منذ الـ 18 كانون الأول الفائت في مركز عوائل الشهداء للمطالبة بحرية القائد عبد الله اوجلان، والتي مضى عليها تسعة عشر يوماً.

كما بدأت حملة الاضراب عن الطعام في مخيم لافريو في اليونان، بمشاركة حركة الشبيبة الثورية وحركة المرأة الكردستانية في أوروبا ومركز الثقافة الكردستانية وتقود حملة الاضراب هذه مجموعة مكونة من ثمانية اشخاص.

ومن المزمع انضمام معتقلي الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني (‏MLKP‏) ‏ لحملة الإضراب عن الطعام لمدة خمسة أيام بعد السابع من كانون الثاني تضامناً مع معتقلي حزب العمال الكردستاني وحزب حرية المرأة الكردستانية المضربين عن الطعام في السجون التركية.

وشدد معتقلو الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني على وجوب إنهاء العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان.

(م)


إقرأ أيضاً