​​​​​​​الحصار الحكومي يعرقل مشاريع خدمية في الشهباء

أوضحت بلدية الشعب التابعة لمقاطعة عفرين المحتلة، أن الحصار الذي تفرضه الحكومة السورية على مقاطعة الشهباء يعيق تنفيذ المشاريع الخدمية في المقاطعة التي تعاني أصلاً من بنية تحتية هشة.

وتعمل بلدية الشعب التابعة لمقاطعة عفرين المحتلة في مقاطعة الشهباء عقب احتلال عفرين من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في الـ 18 من آذار عام 2018.

وعلى الصعيد الخدمي تعاني مقاطعة الشهباء التي تحتضن عشرات الآلاف من مهجري مقاطعة عفرين المحتلة من بنية متهالكة.

تتالت سيطرة عدة مجموعات مرتزقة على مقاطعة الشهباء منها مرتزقة داعش وفصائل المرتزقة المرتبطة بجيش الاحتلال التركي إلى أن تحرر جزء منها من قبل جيش الثوار وجبهة الأكراد في عام 2016 ما تسبب بدمار كبير في المقاطعة.

وتسعى البلدية لإصلاح الطرقات المدمرة في المقاطعة إلا أن الحصار المفروض عليها من قبل الحكومة السورية يعرقل مخططات البلدية.

وتنتظر البلدية أن  تسمح الحكومة السورية بتمرير مادة الإسفلت كي تقوم بتزفيت الطرقات، وللافتقار لتلك المادة أُجبرت البلدية على إصلاح طريق قريتي أم الحوش – حربل في مقاطعة الشهباء من خلال استخدام الحصى بشكل مؤقت.

وقالت الرئيسة المشتركة لهيئة البلديات لإقليم عفرين ملك الحسين: "مشاريع تصليح وتوسيع مجاري الصرف الصحي مستمرة، تعبيد الطرق هو مشروعنا القادم وكما هو معلوم أن المنطقة محاصرة وهناك صعوبات جمة في تأمين مادة الإسفلت لتزفيت الطرقات، فالحروب والمعارك التي دارت هنا خلال السنوات الماضية جعلت هذه المنطقة منكوبة والبنية التحتية مدمرة".

(غ ع/م)

ANHA


إقرأ أيضاً