​​​​​​​الدفاع الشعبي: الاحتلال التركي تعمد قصف المركبات العراقية رغم رفعها العلم العراقي

قالت قوات الدفاع الشعبي HPG إن الدولة التركية المحتلة تعمدت استهداف مركبات الجيش العراقي على الرغم من أنها كانت تحمل العلم العراقي، وإن هذا الهجوم أدى لاستشهاد ضباط من الجيش العراقي وكذلك مقاتلين من قواتهم.

أوضح المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي أن استهداف دولة الاحتلال التركي للجيش العراقي كان مقصوداً.

وحول الموضوع قالت قوات الدفاع الشعبي: " بتاريخ 11 آب أجرت قوات الحكومة العراقية لقاء مع قواتنا المتواجدة في المنطقة حول هجمات دولة الاحتلال التركي على المنطقة وحل الخلافات. بعد الاجتماع مباشرة قصف جيش الاحتلال التركي مكان الاجتماع. وعلى الرغم من وجود العلم العراقي على المركبات إلا أن جيش الاحتلال التركي تعمد قصفها. في هذا القصف استشهد ضباط من الجيش العراقي ومسؤولون.

استهداف مركبات تحمل العلم العراقي

الدولة التركية الفاشية استهدفت الجيش العراقي بهجوم جبان، هذا واضح جداً. الدولة التركية لا تقبل بشيء اسمه الحوار والحل. قصفت بشكل وحشي المركبات التي كانت تحمل العلم العراقي. في وضع يمكن فيه حل جميع المشاكل من خلال الحوار شنت الدولة التركية الفاشية هجوماً كهذا. كما أن البيانات والتصريحات التي تصدر باسم الحكومة المحلية وتظهر بأن الدولة التركية القاتلة محقة في هجومها وبأن الهجوم يتعلق بنا لا أساس لها من الصحة. بهذه البيانات لا يعيرون الاهتمام للمخاطر التي تحدق بأهالي المنطقة. يجب التراجع عن مثل هذه التصريحات والتخلي عن الأقوال التي تظهر بأن الدولة التركية الفاشية لها الحق بهذا الهجوم.

نتوجه بالعزاء بداية لعائلة كل من محمد رشيد سليمان وزبير هالي تاج الدين اللذين فقدا حياتهما في الهجوم، كما نتوجه بالعزاء إلى الشعبين الكردي والعربي والدولة العراقية ونعرب عن حزننا العميق لسقوط الشهداء.

من الواضح أن الدولة التركية القاتلة تتحرك وفق الأحلام العثمانية. في وجه هذا الهجوم الاحتلالي على الشعبين الكردي والعربي وكافة الشعوب الأخرى تسيير نضال مشترك لأنه من الواضح للعيان أن هذا النظام الفاشي يشكل خطراً كبيراً على الشعوب كافة".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً