​​​​​​​الاتحاد الأوروبي يطالب بالعودة إلى التطبيق الكامل للاتفاق النووي الإيراني

طالب الاتحاد الأوروبي بضرورة العودة إلى التطبيق الكامل للاتفاق النووي الإيراني مع الأطراف الدولية، إذ أكد جوزيب بوريل أن هذا هو الطريق الوحيد للمضي قدمًا، وهو في مصلحة الأمنين العالمي والإقليمي.

وأكد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الإثنين، على ضرورة العودة إلى التطبيق الكامل للاتفاق النووي الإيراني مع الأطراف الدولية.

وقال بوريل في تصريح صحافي: "يجب أن نعود إلى التطبيق الكامل للاتفاق النووي الإيراني، سواء فيما يتعلق بالالتزامات النووية أو رفع العقوبات"، مشيرًا إلى أن الاتصالات الدبلوماسية المكثفة مستمرة هذه الأيام لهذا الغرض، بما في ذلك مع الولايات المتحدة.

وأضاف: "هذا هو الطريق الوحيد للمضي قدمًا، وهو في مصلحة الأمنين العالمي والإقليمي"، وأشار إلى أن مهمته هي المساعدة في خلق مساحة للدبلوماسية وإيجاد حلول، والعمل جار بهذا الصدد.

ومن جانبه، أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" ينس ستولتنبرغ في مقابلة مع قناة "سي إن إن" الأميركية، أن أنشطة إيران مزعزعة لاستقرار المنطقة.

وأوضح ستولتنبرغ أن أكثر ما يقلق الحلف بشأن قرب امتلاك إيران لسلاح نووي، هو قدرتها على توصيله عبر برنامجها الصاروخي.

كما شدد ستولتنبرغ على ضرورة وأهمية فرض قيود على برنامج إيران النووي.

وأثنى أمين عام الناتو خلال المقابلة مع "سي إن إن"، على الجهود الأميركية لإيجاد حل لقضية البرنامج النووي الإيراني.

هذا وأعلنت إيران، أمس، أنها ستنهي العمل بالبروتوكول الإضافي الذي يتيح للوكالة الدولية للطاقة الذرية تنفيذ عمليات تفتيش مفاجئة في مواقع غير معلنة للوكالة.

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن كاظم غريب أبادي، مبعوث إيران لدى الوكالة الدولية قوله إنه "اعتبارًا من منتصف الليل (20:30 بتوقيت غرينتش) لن يكون لدينا... التزامات سوى إجراءات السلامة.

 تم إصدار الأوامر اللازمة للمنشآت النووية"، مؤكدًا أنه "لن يكون هناك أي التزام خارج معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي".

(ش ع)


إقرأ أيضاً