​​​​​​​الاقتصاد الأمريكي نحو الانهيار مع انتشار كورونا وواشنطن تنضم لمعركة النفط

بدأ الاقتصاد الامريكي بالتدهور بعد أن فرض وباء كورونا إبقاء 84 مليون أمريكي في منازلهم، وتسببت في إغلاق شبه كامل للشركات، فيما انضمت الولايات المتحدة إلى روسيا والسعودية في المعركة العالمية من أجل التفوق النفطي.

تطرقت الصحف العالمية اليوم السبت، إلى بدء انهيار الاقتصاد الأمريكي في ظل الانتشار الواسع لوباء كورونا، وعدم إدراج أمريكا الأدوية والإمدادات الإنسانية لمكافحة الكورونا ضمن العقوبات المفروضة على إيران، ومشاركة ترامب في المعركة العالمية من أجل التفوق النفطي.

الواشنطن بوست: الاقتصاد الأمريكي يتدهور بشكل أسرع مما كان متوقعاً

في شأن الاقتصاد الامريكي نقلت صحيفة واشنطن بوست:" من الواضح أن التراجع الاقتصادي الحالي سيكون أكثر حدة، وأكثر إيلاما مما كان عليه خلال الأزمة المالية لعام 2008.

يتدهور الاقتصاد الأمريكي بشكل أسرع مما كان متوقعاً قبل أيام قليلة، حيث أبقت الإجراءات الاستثنائية المصممة للحد من الفيروس التاجي 84 مليون أمريكي في منازلهم، وتسبب في إغلاق شبه كامل لمعظم الشركات.

حيث أمر حكام أكبر ثلاث ولايات - كاليفورنيا ونيويورك وإلينوي - السكان بالبقاء في منازلهم باستثناء محلات شراء الطعام والأدوية، بينما أمر حاكم ولاية بنسلفانيا بإغلاق الشركات غير الضرورية، حيث يكافح مسؤولو الصحة للتعامل مع العدد المتزايد من المرضى.

 وقد أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أنه في حين تطلب الأمر ثلاثة أشهر للوصول إلى 100.000 حالة، لكن خلال 12 يوماً فقط وصل إلى 100.000.

إن الانهيار الاقتصادي القادم، سيجعل الملايين من العمال دون عمل، الأمر الذي يفوق جهود الحكومة الفيدرالية.

واشنطن تايمز: بومبيو: الأدوية والإمدادات الإنسانية لمكافحة كورونا غير مدرجة ضمن العقوبات المفروضة على إيران

أما واشنطن تايمز فتطرقت إلى العقوبات الأمريكية على إيران وقالت:" أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن "المساعدات الإنسانية لإيران في ضوء فيروس كورونا المستجد لا تخضع للعقوبات، وأن الولايات المتحدة مستعدة لتقديمها".

وفي حديث للصحافيين، قال بومبيو: "على كل العالم أن يعلم أن المساعدات الإنسانية لإيران متاحة بشكل واسع النطاق، وأنها لا تخضع للعقوبات، ليس هناك عقوبات ضد إيران، على الأدوية أو المساعدات الإنسانية".

وأضاف بومبيو "واشنطن تبذل كل ما في وسعها لضمان إمكانية تقديم مثل هذه المساعدات"، موضحاً أن "واشنطن عرضت سابقا إرسال مساعدات إلى إيران"، وأضاف: "لديهم مشكلة رهيبة هناك، ونريد أن تصل هذه المساعدات الإنسانية الطبية إلى الشعب الإيراني".

التايمز: الولايات المتحدة تنضم إلى روسيا والسعودية في المعركة العالمية من أجل التفوق النفطي

صحيفة التايمز تطرقت إلى أزمة النفط وقالت:" بينما يحارب بقية العالم الفيروس التاجي، يتصارع القادة الأقوياء في معركة الإرادة على شغف مشترك "النفط".

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي بوتين يتقاربان سياسياً، ولكنهم وضعوا الصداقة جانبا، ورفعوا إنتاج النفط وخفضوا أسعاره.

وانضم الرئيس ترامب الآن، وطلب تدخل الحكومة بمليارات الدولارات، وأمر الاحتياطيات الوطنية ببدء شراء النفط الأمريكي.

ويسعى الاقتصاديون بالفعل لفهم آثار الإغلاق العالمي نتيجة جائحة الكورونا، ويجب عليهم الآن مواجهة المزيد من الفوضى، حيث يزيد منتجو النفط الثلاثة الكبار من التنقيب.


إقرأ أيضاً