​​​​​​​الأمين العام لحزب التطوير والتغيير الديمقراطي الجديد يدعو دمشق لأداء دورها في الدفاع عن البلاد

حث الأمين العام لحزب التطوير والتغيير الديمقراطي الجديد، إبراهيم الخليل، الأهالي على إدراك خطوة المخططات التركية، ودعا حكومة دمشق للقيام بواجبها في الدفاع عن البلاد.

تستمر دولة الاحتلال التركي بشن هجماتها على شمال وشرق سوريا، بطرق وأساليب مختلفة، بين هجمات جوية عبر طائراتها المسيّرة، وأخرى برية بالقصف المدفعي والصاروخي، متزامنة مع تصعيد لغة التهديدات، في مسعى منها إلى زيادة رقعة مناطق احتلالها على الأراضي السورية.

ويرى الأمين العام لحزب التطوير والتغيير الديمقراطي الجديد، إبراهيم الخليل، في تصعيد دولة الاحتلال التركي من لغة التهديدات وتصعيد هجماتها ضد شعوب شمال وشرق سوريا، استكمالاً لأطماعها المتمثلة في إحياء العثمانية.

وقال عن حجج وذرائع دولة الاحتلال التركي لدخول الأراضي السورية "تريد احتلال المزيد من الأراضي السورية، بحجة إنشاء "المنطقة الآمنة" في شمال وشرق سوريا، وبعمق 30 كم، بحجة حماية "أمنها القومي"".

نوّه الخليل إلى ضرورة أن يعي الشعب السوري خطورة المخططات التي تسعى إليها دولة الاحتلال التركي على الأراضي السورية، عبر الذرائع التي تتحجج بها، وقال محذراً "غاية دولة الاحتلال التركي هي احتلال المناطق وضمها إلى أراضيها".

وحثّ الخليل شعوب المنطقة على الصمود في وجه هذه التهديدات والهجمات المستمرة، وقال: "فأطماعها تبلورت في مناطق سوريا وشمال العراق. دولة الاحتلال التركي استغلت ظروف الحرب الروسية الأوكرانية والصراعات الدولية من أجل شن هجماتها وفرض هيمنتها على الأراضي السورية".

في ختام حديثه، طالب إبراهيم الخليل، "مجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان بالخروج عن صمتهم واتخاذ الإجراءات اللازمة لردع دولة الاحتلال التركي"، موجهاً رسالة لحكومة دمشق "بالقيام بواجبها في الدفاع عن حدود البلاد".

(أم)

ANHA


إقرأ أيضاً