​​​​​​​الأمم المتحدة تحذر من أزمة غذائية ودعوات لإدارة ترامب إلى العمل مع الصين لمحاربة كورونا

دعت مجموعة كبيرة من خبراء السياسة الخارجية الأمريكية البارزين بمن فيهم مستشاري الأمن القومي إدارة ترامب إلى التعاون مع الصين بشأن فيروس كورونا، فيما حذرت الأمم المتحدة من أزمة الإمدادات الغذائية مع بدء حظر الصادرات.

تطرقت الصحف العالمية، اليوم السبت، إلى دعوة خبراء السياسة الخارجية الأمريكيين إدراة ترامب إلى التعاون مع الصين بشأن فيروس كورونا، وبدء أزمة الإمدادات الغذائية مع بدء حظر الصادرات في الدول الأوروبية.

وول ستريت جورنال: خبراء السياسة الخارجية الأمريكية يدعون إلى التعاون مع الصين بشأن فيروس كورونا

في شأن محاربة وباء كورونا قالت صحيفة وول ستريت جورنال:" دعت مجموعة كبيرة من خبراء السياسة الخارجية الأمريكيين البارزين، بمن فيهم كبار المسؤولين السابقين في البيت الأبيض من كلا الحزبين، إدارة ترامب إلى العمل بشكل أوثق مع الصين للقضاء على وباء الفيروس التاجي.

ووقّع الرسالة أكثر من 90 شخصا، بمن فيهم مستشارو الأمن القومي للرئيسين أوباما وجورج دبليو بوش.

وكانت سوزان رايس وستيفن هادلي، مستشارة الأمن القومي في ظل الرئيسين أوباما وجورج دبليو بوش على التوالي، من بين ما يقرب من 100 اسم وقّعوا على البيان".

واشنطن تايمز: المستشفيات الأوروبية تأن تحت وطأة الفيروس التاجي

وفي نفس السياق قالت صحيفة واشنطن تايمز:" قام العاملون الطبيون الأوروبيون المحاصرون، يوم الجمعة، على إنشاء أجنحة مؤقتة لوحدة العناية المركزة في المكتبات ومراكز المؤتمرات لإنقاذ الآلاف من مرضى فيروس التاجي ذوي الحالات الشديدة الخطر مع تناقص مخزون الأدوية ومعدات الحماية وأجهزة التنفس كل ساعة.

وطُرد حوالي 10 مليون أمريكي من العمل في أسبوعين فقط ،والذي يعدّ الانهيار الأكثر شدة الذي شهدته سوق العمل الأمريكية على الإطلاق، إذ ارتفع عدد الإصابات المؤكدة في العالم إلى أكثر من مليون شخص، وبلغت الوفيات 53000 وفقاً لإحصاءٍ لجامعة جونز هوبكنز.

ويقول الخبراء أن الرقمين غير دقيقين، بسبب نقص الاختبارات، وكذلك تقليل الحكومات من تأثير الوباء".

التايمز: الأمم المتحدة تحذر من أزمة الإمدادات الغذائية مع بدء حظر الصادرات

وفيما يتعلق بالاقتصاد الأوروبي في ظل انتشار وباء كورونا قالت صحيفة التايمز:" ترتفع أسعار القمح ويختفي الدقيق من الرفوف في جميع أنحاء العالم، حيث عطّل الحجر الموانئ، وارتفعت تكاليف الشحن.

في أجزاء من أفريقيا وآسيا، مُنع مزارعو الكفاف من الذهاب إلى السوق لبيع منتجاتهم أو شراء البذور والأسمدة.

حيث أثار إغلاق التجارة العالمية مخاوف بشأن المخزونات الغذائية الدولية للمرة الأولى منذ جيل، مما دفع الأمم المتحدة إلى إصدار تحذير غير عادي من الأزمات.

وقالت الأمم المتحدة "يجب أن نضمن أن تصدينا لكوفيد 19 لن يؤدي دون قصد إلى حدوث نقص غير مبرر في المواد الأساسية وتفاقم الجوع وسوء التغذية".

(م ش)


إقرأ أيضاً