​​​​​​​الاحتلال التركي يحرق غابات عفرين ويستولي على محصول السمّاق

أقدم مرتزقة الاحتلال التركي على إحراق الغابات الحراجية في قرى عفرين المحتلة للتغطية على جرائمهم في قطع الأشجار الحراجية، كما استولوا على محصول السمّاق للأهالي.

تستمر جرائم الاحتلال التركي بحق المدنيين وانتهاكاتهم بحق الطبيعة في عفرين المحتلة، وسط تغاضي جميع الأطراف عن هذه الجرائم.

وبحسب مصادر لمنظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا، فإن مرتزقة السلطان مراد التابعين للاحتلال التركي أقدموا على إحراق الغابة الحراجية الواقعة في قرية بعرافا التابعة لناحية شرا في مقاطعة عفرين المحتلة.

ويقوم الاحتلال التركي بافتعال الحريق للتغطية على جرائمه في قطع الأشجار الحراجية في تلك الغابة، بعد أن عمد مرتزقة سلطان المراد إلى قطع معظم أشجارها دون ان تتدخل ما تسمى بمديرية الدفاع المدني (فوج الإطفاء) التابع للاحتلال التركي لإطفاء الحريق إلا بعد فوات الأوان واحتراق مساحة كبيرة منها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقدم فيها المرتزقة على إحراق الغابات، بل تكرر ذلك كثيرًا بهدف تخريب الطبيعة في عفرين.

الاستيلاء على محصول السمّاق

فيما أفاد مصدر خاص من داخل عفرين لمنظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا أن مرتزقة سمرقند التابعين للاحتلال التركي بقيادة المدعو أبو جهاد الذي عاد مؤخرًا من ليبيا، استولوا على محصول السمّاق العائد لأهالي قرى ( رمضانو، روطانلي، حج حسنو ، حج قاسمو، دالا وغيرها ...) وبيعها عن طريق ( الضمان) من قبل مخاتير القرى الذين تم تعيينهم من قبل الاحتلال التركي إلى المدعو آزاد صبري، بعد أن قاموا بمنع ذوي المُهجرين الموجودين في قراهم من جني محصولهم ومحصول أقربائهم بحجج واهية، ألا وهي الانتماء أو التعامل مع الإدارة الذاتية.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً