​​​​​​​الاحتلال التركي يعزز نقاطه في إدلب وينشئ نقاطاً جديدة

 دخل رتل جديد مكوّن من عشرات العربات العسكرية للاحتلال التركي إلى الأراضي السورية، بالتزامن مع إنشاء الاحتلال "نقطة مراقبة" في بلدة الكفير.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن العشرات من العربات العسكرية والمدرعات التركية دخلت إلى الأراضي السورية، وتوجهت نحو نقاطها ضمن ما تسمى بمنطقة" خفض التصعيد".

ومع استمرار تدفق أرتال الاحتلال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ 5 مارس/ آذار بلغ 1690 آلية، بالإضافة إلى آلاف الجنود.

وفي السياق نفسه، أنشأ الاحتلال التركي نقطة عسكرية في بلدة الكفير الواقعة في ريف مدينة جسر الشغور غربي إدلب، وبذلك يرتفع عدد نقاط الاحتلال التركي في منطقة "خفض التصعيد" إلى52.

هذا وتأتي النقطة بعد تفجير جسر الكفير يوم أمس من قبل مجموعاتٍ مرتزِقة تعمل في المناطق التي تحتلها تركيا.

المرصد أكد أن جسر الكفير الواقع على أتستراد اللاذقية – حلب غرب مدينة جسر الشغور فُخخ من قبل مجموعات يُرجح أن تكون المجموعات "الجهادية".

وتأتي عملية تفجير الجسر في إطار الممارسات التي تعمد إليها المجموعات المرتزِقة، الرافضة للاتفاق الروسي- التركي في 5 مارس/ آذار، والذي يتضمن تسيير دوريات مشتركة على طول طريق M4.

(آ س)


إقرأ أيضاً