​​​​​​​على النّساء والشّبيبة أن يكونوا من طليعي حملة

دعت نساء مدينة قامشلو جميع نساء العالم والشبيبة أن يكونوا من طليعي الحملة التي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني، وأشرن بأنّه ليس هناك خيار سوى المقاومة.

دعت منظومة المجتمع الكردستاني عبر بيانٍ أطلقته في الثاني عشر من الشهر الجاري، جميع القوى السياسية الكردستانية إلى ضرورة استيعاب وحدة المصير الكردستاني، واتخاذ موقف وطنيّ مشترك يرتكز على شعور الوحدة الوطنية ضد سياسات الاحتلال والإبادة الجماعية بحق الشعب الكردستاني ضمن حملة أطلقت تحت شعار "كفى للعزلة، للفاشية والاحتلال، حان وقت الحرية".

ووجّهت رسائل  للشعب الكردي في أوروبّا والشرق الأوسط بضرورة التكاتف والتعاون والتنسيق المشترك فيما بينها، لإيقاف الفاشية.

النساء والشبيبة الوطنيّون في مدينة قامشلو لبّوا نداء منظومة المجتمع الكردستاني، المواطنة منيرة شاكر أدانت هجمات المحتل التركي على مناطق الدفاع المشروع وشنكال ومناطق شمال شرق سوريا وقالت: "منذ أعوام التسعينيات حزب العدالة والتنمية يهاجم الكرد ويسعى لإبادتهم".

وأضافت منيرة: على الرغم من ارتكابها عدة مجازر واحتلال المدن الكردية، الدولة التركيا لن تستطيع النيل من إرادة الشعب الكردي، ومن هنا نؤكّد مساندتنا للحملة التي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني للوقوف بوجه الجرائم التي ترتكب بحقّ الكرد".

وطالبت منيرة شاكر جميع النساء في جميع أنحاء العالم بالانتقاض ضد الظلم.

على الشبيبة والنساء أن يكونوا من طليعي الحملة

من جهتها دعمت المواطنة بديعة أمين الحملة وقالت بأنه على الشبيبة والنساء أن يكونوا من طليعي الحملة لأنّ مستوى العنف الذي وصلت إليه تركيّا لم يعد يطاق، ويحارب لغتنا وهويتنا.

وأضافت: المرأة في روج آفا ستكون منتفضة وداعمة لقوات الكريلا وسنكون 24 ساعة على أهب الاستعداد لقيام بفعاليتنا من أجل الوصول إلى الهدف المنشود".

وطالبت بديعة من المنظمات الحقوقية التي تدّعي حمايتها لحقوق الإنسان الخروج عن صمتها والعمل من أجل حرية القائد عبد الله أوجلان، ودعت الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة من كردستان إلى الاتحاد والتكاتف لردع خطر المحتل التركي.

أمّا المواطنة شمسيخان كلو والدة المناضل "نور الدين كلو"  تساءلت: "إلى متى سيبقى الكرد يدفعون ثمن لم يرتكبوه فقط لأنّ هويتهم كرديّة؟ يتعرّضون للقتل والاضطهاد والعنف أمام مرأى العالم أجمع، فعلى جميع النساء القيام بواجبهن لأنّ الحملة التي أطلقت لجميع النساء ومن واجبهنّ الانتقاض ضد الظلم والسعي جاهداً حتى وصول الحملة لهدفها المرجو منه وأن يطلقن شعارات إمّا الحرية أو الحرية ولا خيار آخر سوى المقاومة".

وناشدت شمسيخان كلو المنظمات الحقوقية والإنسانية بالعمل من أجل وقف عدوان الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروعة وشمال شرق سوريا وشنكال لنشر الأمن والسلام.

(س و)

ANHA    


إقرأ أيضاً