​​​​​​​أكثر من ألف امرأة تركية تشارك في مظاهرة لمطالبة أردوغان بالعودة لاتفاقية اسطنبول

شاركت أكثر من ألف امرأة تركية في مظاهرة مطالبة النظام الحاكم بالعدول عن قرار الانسحاب من الاتفاقية الأوروبية لحقوق المرأة. والذي يقضي بمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي والتي تعرف باتفاقية إسطنبول.

وطالبت مئات النساء، السبت، خلال مسيرة في إسطنبول حكومة أردوغان بإلغاء قرار الانسحاب من معاهدة لمكافحة العنف ضد المرأة قبل خروج أنقرة الرسمي منها في الأول من تموز/ يوليو.

وأفادت صحيفة "سوزجو" التركية بحسب ما نقلته شبكة "العين الإخبارية" أن "أكثر من ألف امرأة من أرجاء تركيا شاركن في المظاهرة التي نظمت في الجانب الآسيوي من إسطنبول وسط حضور أمني كثيف".

وقالت مليك أونداش من "رابطة مجلس المرأة": "أملنا متجذر دوماً في نضالنا في منظماتنا"، مضيفة أن المشاركات جئن من 70 محافظة إلى إسطنبول.

وتابعت: "نحن نؤمن بقوة منظماتنا، وسواء تم التراجع عن القرار أو لا سنواصل نضالنا بكل الطرق الممكنة"، فيما من المقرر تنظيم احتجاجات مماثلة حتى الأول من تموز/ يوليو.

واتفاقية المجلس الأوروبي لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي أو "اتفاقية إسطنبول"؛ هي اتفاقية مناهضة للعنف ضد المرأة، أبرمها المجلس الأوروبي وفتح باب التوقيع عليها في 11 أيار/ مايو 2011 بإسطنبول التركية.

ومع إبداء الحكومة التركية نيتها الانسحاب من الاتفاقية بدأت المظاهرات النسائية الرافضة لهذا القرار في عدة مدن بالبلاد، خلال الفترات الماضية، وما زالت مستمرة حتى الآن.

وقال المدافعون عن حقوق المرأة إن الجهود التي بذلوها على مدى عقود لمكافحة العنف الأسري قد ذهبت سدى عقب المرسوم الرئاسي، مما أدى، بالإضافة لذلك، إلى انعدام الأمن لملايين النساء والأطفال.

وتمت مناقشة خطة الانسحاب من الاتفاقية العام الماضي، حيث اعتبرت الحكومة التركية المحافظة وقاعدتها الشعبية أنها تضر بالقيم العائلية والدينية.

(د ع)


إقرأ أيضاً