​​​​​​​اختتام فعالية خيمة الاعتصام للمطالبة بالحرية الجسدية للقائد أوجلان في الطبقة

اختتمت اليوم، فعالية خيمة الاعتصام التي نظمتها حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة في الطبقة، تحت شعار "من أجل حرية القائد هلموا لمعركة الحرية"، ببيان ختامي.

بعد توافد أعضاء الإدارة المدنية والمكاتب واللجان التابعة لها من المدينة وريفها وأهالي المنطقة إلى خيمة الاعتصام، وقفوا دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ثم ألقيت كلمة باسم مكتب تجمّع نساء زنوبيا من قبل الإدارية، نور الحفني، قائلة: "تستمر الدولة التركية بانتهاج سياسة وحشية وممنهجة بحق القائد أوجلان، المفكر والفيلسوف، وذلك عبر فرض عزلة مشددة عليه منذ أكثر من 20 عاماً، مانعة إياه من ممارسة أدنى حقوقه الإنسانية في التواصل مع عائلته ومحاميه.

وأضافت "قامت دولة الاحتلال التركي بحياكة المؤامرة ضد القائد أوجلان بهدف إزالة وجوده المتمثل بفكره وفلسفته الحرة الداعية إلى السلام وقبول الآخر دون النظر إلى قومية أو دين أو مذهب، وهذا يتنافى مع سياستها القومية وسعيها إلى تتريك مناطقنا".

طالبت نور الحفني باسمها وباسم كل تواقٍ للحرية "المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل، ليس فقط لفك العزلة المفروضة على القائد، بل بتحريره جسدياً".

وجددت مطالبتها لجميع الشعوب بالتكاتف وعدم الرضوخ لهذا الإرهاب الممنهج من قبل الدولة التركية، "لنعمل معاً بطليعة الشابات والشبيبة على رفع وتيرة النضال بكافة المجالات المشروعة، حتى نستطيع إسقاط هذا النظام الفاشي الرأسمالي، وتطهير أرضنا من كافة القوات المحتلة ونرى قائدنا حراً بيننا".

بدوره، ألقى الناطق باسم مجلس الشباب لحزب سوريا المستقبل، حسن الكنو، كلمة أكد فيها "المواصلة في تطبيق فكر القائد أوجلان ونشره في الشرق الأوسط، وليس فقط في شمال وشرق سوريا؛ لأنه الحل الوحيد والأمثل للأزمة في سوريا والشرق الأوسط أجمع".

وقال الكنو "جئنا اليوم، إلى هذه الخيمة لنطالب بفك العزلة المفروضة على القائد أوجلان، وليس لدولة الاحتلال التركي الحق في فرض هذه العزلة التي لا يقبلها قانون. فهذا بحدّ ذاته إجرام حقيقي بحق قائد الإنسانية أوجلان".

وأكد على "مواصلة السير على طريق الشهداء، ليعيش شعب الوطن في أمن وأمان، وتحرير الأراضي من رجس الإرهاب والعدوان التركي".

وضمن الخيمة التي نظمها اتحاد المرأة الشابة وحركة الشبيبة الثورية تم جمع التواقيع لتقديمها إلى الجهات المعنية والمجتمع الدولي.

وفي ختام فعالية خيمة الاعتصام، ألقت حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة بياناً ختامياً، قرئ من قبل إدارية اتحاد المرأة الشابة في الجرنية، روضة العلي.

جاء في مستهله "نعلن اليوم انتهاء خيمة الاعتصام في يومها الثاني على التوالي، تحت شعار "من أجل حرية القائد هلموا لمعركة الحرية".

وبيّن "أن هذه الفعالية جاءت ضمن عدد من الفعاليات التي سوف تقوم بها حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة حتى تحقيق أهداف هذه الحملة".

وتعهد البيان "لشعوب العالم أجمع على مواصلة السير على طريق الشهادة والنضال في كل الساحات حتى تحقيق النصر ونيل القائد حريته الجسدية".

ووجه البيان في ختامه رسالة إلى القائد أوجلان قال فيها "لن نكون أحراراً إلا بحريتك الجسدية، ولن تكون هناك حياة أنت لست موجوداً فيها، ونحو طريق الحرية كلنا سائرون".

(س ك/ ل م)

ANHA


إقرأ أيضاً