​​​​​​​اختتام أعمال مؤتمر اقتصاد المرأة بجملة من القرارات

اختتمت مساء اليوم أعمال المؤتمر الثاني لاقتصاد المرأة في شمال شرق سوريا الذي عُقد في جامعة روج آفا بمدينة قامشلو تحت شعار "الاقتصاد مرأة ، المرأة منبع المجتمع"، بجملة من القرارات التي تصبّ في مصلحة المرأة  وتنمّي اقتصادها.

وشارك في فعليات المؤتمر الذي انطلق صباح اليوم 80 مندوبة من شمال شرق سوريا، وتخلل الفعاليات عرض سنفزيونيّ للقائد عبد الله أوجلان، تحدّث عن حركة المرأة, وتضمّن العرض صوراً للنساء وهنّ يعملن في الأراضي ودور المرأة في الاقتصاد من خلال عرض أبرز أعمال المرأة الاقتصادية من خلال الاجتماعات والحركات التي قامت بها لتمكين نفسها اقتصادياً.

وكانت هنالك مقاطع موثّقة لعمل المرأة في الاقتصاد من خلال عملها في الخبز والأفران والزّراعة وقطاف القطن والخضروات وحصاد المواسم والاهتمام بالمواشي والاحتفال بثمرة نجاحاتها.

وتلا ذلك قراءة التقرير السنوي لأعمال اقتصاد المرأة لمدّة عامين، ثمّ فُتح باب النقاشات أمام الحاضرات اللّواتي قدّمن عدداً من المقترحات عن الوضع التنظيمي والتي كان أبرزها تجهيز مشروع معمل أكياس للمرأة وإقامة مدينة ملاهٍ تعمل فيها النساء بكوباني, وأمّا في دير الزور فتمّ اقتراح عدد من المشاريع منها دورات التمريض ومركز تدريب على الحاسوب للنساء، بالإضافة إلى معمل للبرغل وتمكين المرأة العفرينية اقتصادياً نظراً لأنّ دورها الاقتصادي لا يزال ضعيفاً.

كما نوّهت المشاركات بأنّ اقتصاد المرأة يواجه عقبات كثيرة نظراً لعدم وجود خبيرات في الاقتصاد من جهة، ومن جهة أخرى أنّ المرأة لم تصل بعد إلى الاكتفاء الذاتيّ بشكل تامّ نظراً لوجود الأنظمة المستبدّة التي ما زالت تسيطر على الاقتصاد.

كما أضفن بأنّ المرأة مازالت تعاني من النواقص من الناحية الاقتصادية وأنّها مازالت تحت تأثير الذهنية السلطوية التي مُورست عليها منذ مئات السنين، كما أنّها تواجه صعوبات في ظل الفترة الراهنة، وبشكل خاصّ بعد فرض قانون قيصر على النظام السوري الذي أثّر بشكل سلبيّ على اقتصاد البلاد.

ومن ثمّ تمّت قراءة أسماء الإداريات اللّواتي تمّ اختيارهنّ في النواحي والمقاطعات في الأقاليم الثلاثة، وهنّ بدورهنّ أقسمن على أن يواصلن العمل بكلّ  جدّ ومثابرة.

واختتمت فعاليات المؤتمر بقراءة ورقة العمل من قبل الإدارية في مؤتمر ستار ميديا سرخبون والتي تضمّنت الموافقة على عدة مشاريع والعمل بها وهي:

بناء أكاديمية اقتصاد المرأة.

فتح مصنع للكلينكس.

افتتاح تدريبات للمرأة في عمل الاقتصاد.

تطوير الزراعة المروية.

تنظيم مشروع جمعية الحيوانات الصغيرة في 100 قرية من قرى شمال وشرق سوريا. 

فتح وكالة تطوير وبحوث لاقتصاد المرأة.

(س ع- ه ح/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً