​​​​​​​اختصاصي: إصابة واحدة كافية لنقل فيروس كورونا في حال لم نتقيد بالتعليمات والوقاية

أشار الاختصاصي في الأمراض الصدرية والتنفسية سعد عز الدين إلى ضرورة الإكثار من شرب العصائر التي تحوي الفيتامينات التي تقوي المناعة، والاعتناء بالنظافة الشخصية والعامة للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وقال: " إصابة واحدة كافية لنقل الفيروس في حال لم نتبع الحيطة والحذر".

كإجراء وقائي لمنع ظهور وباء فيروس كورونا المستجد، فرضت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حالة حظر تجوّل في 23 آذار لمدة 15 يوماً قابلة لتمديد، في كافة مدن ومناطق شمال وشرق سوريا.

ويأتي هذا بعد أن أصبح فيروس كورونا وباءً عالمياً بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن ذلك، جراء الاصابات العديدة التي سُجلت في مدن كثيرة حول العالم، وتسجيل الآلاف من حالات الوفاة جراء مضاعفات أعراضه التي تشبه الأنفلونزا الموسمية.

الاختصاصي في الأمراض الصدرية  والتنفسية الدكتور سعد عز الدين حسو نوه عبر وكالتنا إلى ضرورة التزام الجميع بحالة الحظر، وقال: "نستطيع منع هذا الفيروس من الدخول إلى مناطقنا عبر حماية الحدود بشكل جيد، وإغلاق المعابر أمام الوافدين من الدول التي انتش فيها الوباء".

وأوضح سعد عز الدين في حال دخول الوافدين من سكان المنطقة إلى شمال وشرق سوريا يجب وضعهم في الحجر الصحي مدة 14 يوماً، للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا، وقال: "هذه وسيلة أساسية ومهمة لحماية منطقتنا الخالية من الفيروس حتى الآن، والإجراءات التي اتخذتها الإدارة الذاتية على المعابر وإغلاقها خطوة جيدة".

ونوه عز الدين إلى ضرورة رسم محيط كل مدينة ضمن مناطق شمال وشرق سوريا، والتزام المواطنين بالبقاء في مدنهم، وعدم التنقل إلى مدن أخرى إلا في حالات الإسعاف، وقال: "في هذا الحال يمكن حصر الفيروس في حال ظهوره".

وأكد على ضرورة أن يدرك الأهالي خطورة فيروس كورونا، واتباع الإجراءات الوقائية والتعليمات الصادرة من هيئة الصحة والمكوث في منازلهم.

كيف تحمي نفسك في المنزل؟

عز الدين دعا العائلات في حال ظهور الأعراض المشابهة على أي فرد فيها إلى أخذ الحيطة والحذر وترك مسافة أمان " مترين" بينهم وخاصة عند السعال، وإعلام الطوارئ الطبية بذلك، وبيّن: "في حال إصابة شخص واحد فقط في مناطقنا يمكن أن يعدي الجميع".

بعض التدابير الوقائية في المنزل

وأشار الدكتور سعد عز الدين إلى بعض التدابير الوقائية التي من شأنها الحد من الإصابة بفيروس كورونا، وقال: "عند الاستيقاظ من النوم، وقبل وبعد الأكل يجب غسل اليدين جيداً بالماء والصابون من 20 إلى 40 ثانية، واستعمال الكحول والمعقمات لأنها مفيدة أيضاً، وتساعد في القضاء على البكتيريا والفيروسات ، ويجب غسل الأواني جيداً بالكلور والمنظفات، وغسل الخضروات بالخل والمياه جيداً، وطهي اللحوم النيئة جيداً، وغسل الألبسة على الدوام وتعريضها لأشعة الشمس".

الوقاية عند الخروج من المنزل

ولا يشمل حظر التجوّل محال الأغذية وبيع الخضار والدواجن واللحوم والمخابز، والمؤسسات والمراكز الصحية والإعلام، وبيّن عز الدين: "عند الخروج من المنزل يجب عدم الوقوف كثيراً أمام محلات المواد الغذائية والأفران وغيرها، والابتعاد عن الأشخاص مسافة متر واحد، وارتداء الكمامة، وعدم التجمع، وعلى الآخرين أيضاً التقيد بذلك، على الجميع التعامل مع بعضهم البعض على أنهم مصابين".

وتابع عز الدين: "عند لمس قبضة الباب والأوراق النقدية يجب تعقيم وغسل اليدين جيداً لأنهما يساهمان في إصابة ونشر الفيروس عن طريق البكتيريا الموجودة عليها بشكل سريع".

كما شدد عز الدين على ضرورة الإكثار من شرب المياه والسوائل الساخنة ، والعصائر الطبيعية "الليمون والبرتقال والفواكه المتنوعة التي تحتوي على الفيتامينات وخاصة c التي تقوّي المناعة، وتناول البصل والثوم، وعدم شرب المياه الباردة والمشروبات الغازية .

وهذا وحتى تاريخ اليوم لم تسجل أية إصابة بفيروس كورونا المستجد في مناطق شمال وشرق سوريا، فيما دعت هيئة الصحة  الأهالي إلى التقيد بالتدابير الاحترازية والوقائية.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً