​​​​​​​أحزاب الوحدة الوطنية تستنكر الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار هولير

استنكرت أحزاب الوحدة الوطنية الكردية الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار هولير، وأكدت أن الهدف منه هو ضرب الاستقرار والأمن في إقليم باشور، وخلق الفوضى وخلط الأوراق والتقليل من هيبة وسيادة الإقليم.

استهدف هجوم صاروخي، يوم الإثنين ١٥ شباط ٢٠٢١، مطار هولير عاصمة إقليم باشور كردستان، وقاعدة جوية تتمركز فيها قوات تابعة للتحالف الدولي لمكافحة "داعش"، ما أسفر عن مقتل متعاقد مدني أجنبي وجرح 5 آخرين بالإضافة إلى جندي أميركي.

وبهذا الصدد، أصدرت أحزاب الوحدة الوطني الكردية بيانًا كتابيًّا إلى الرأي العام وجاء فيه:

 "عقب الهجوم، أعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم “سرايا أولياء الدم” مسؤوليتها عن العملية، وهذه الجماعة، وفقًا للتقارير الإعلاميّة، حديثة الولادة ومرتبطة بإيران، وكانت أولى عملياتها تقريبًا في سبتمبر/ أيلول 2020 باستهداف أرتال الإمدادات الخاصة بالتحالف الدولي في محافظات جنوب العراق".

وعبّرت أحزاب الوحدة الوطنية الكردية عن موقفها بالقول: "إننا في أحزاب الوحدة الوطنية الكردية، ندين بأشد العبارات هذا الهجوم العدواني الغاشم"، مؤكدة أن الهدف منه هو ضرب الاستقرار والأمن في إقليم باشور كردستان، وخلق الفوضى وخلط الأوراق والتقليل من هيبة وسيادة الإقليم، وهو ما يشكّل تصعيدًا وتهديدًا خطيرًا يستوجب الوقوف عنده والتعامل معه بجدية، وذلك بالعمل على إنجاح وحدة الصف الكردي للوقوف في وجه كل التهديدات التي تستهدف وجود الشعب الكردي وكافة مكتسباته سواءً في باشور أو روج آفا.

ودعت أحزاب الوحدة الوطنية المجتمع الدولي إلى وضع حدّ للممارسات التي تقوم بها الميليشيات المسلحة التي تعمل خارج سلطة الحكومة الاتحادية، والتي حوّلت العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات، وفقًا لإملاءات الجهات التي تموّلها وتدعهما وتوجهها بما يتناسب مع مصالحها التي لا تعترف بسيادةٍ ولا قانونٍ ولا مبدأ.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً