​​​​​​​أهالي مقاطعة قامشلو يهنؤون مؤتمر ستار بحلول ذكرى تأسيسه

بارك أهالي مقاطعة قامشلو، مؤتمر ستار بحلول ذكرى تأسيسه الـ 17، خلال سلسلة من الفعاليات، أقيمت في هذا الصدد، حيث أكدت النساء المشاركات أنهن سيواصلن المسير وفق نهج وأيديولوجية تنظيم المرأة وتحررها.

ضمن سلسلة الفعاليات التي تقام بمناسبة حلول الذكرى السنوية الـ 17 لتأسيس مؤتمر ستار، الذي يصادف في الـ 15 كانون الثاني الجاري، احتفل اليوم، أهالي مدينة قامشلو وعضوات مؤتمر ستار بمشاركة أعضاء مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وذلك تحت شعار "بروح مقاومة المرأة المناضلة نبارك ذكرى الـ 17 لمؤتمر ستار".

الاحتفالية التي أقيمت في الملعب المغلق الواقع في الحزام الشرقي لمدينة قامشلو، بدأت بالوقوف دقيقة صمت، تلاه إلقاء كلمة من قبل الإدارية في مؤتمر ستار بقامشلو، منيجة حيدر، باركت من خلالها ذكرى تأسيس مؤتمر ستار على كافة النساء في العالم والقائد عبد الله أوجلان، وقالت: "تمكنا من تحقيق العديد من الإنجازات والمكتسبات للنساء والمجتمع أجمع، وذلك بفضل فكر وفلسفة القائد أوجلان".

وأشارت منيجة إلى بداية تأسيس مؤتمر ستار عام 2005، والذي كان يمارس عمله ونضاله باسم (اتحاد ستار) آنذاك، وبيّنت: "تأسس اتحاد ستار بمقاومة عدد من النساء حينها، ولكن بلا شك كان هناك أساس لذلك النضال، فلن ننسى مقاومة الشهيدة ساكينة جانسيز والتي تعتبر ميراث وتاريخ لحركة حرية المرأة".

وأكدت أن "النظام السلطوي يستهدف نضال وكفاح المرأة من النواحي السياسية، والاجتماعية، والثقافية وغيرها، ولكن لطالما نناضل على أساس مبادئ فكر وفلسفة القائد أوجلان، نستمد إرادتنا من شهدائنا، لن تتمكن أي من هذه السياسات من كسر إرادة وعزيمة المرأة وإنهاء حركتها".

تربه سبيه

وفي ناحية تربه سبيه، نظم الأهالي احتفالية شارك فيها كافة المكونات في الناحية.

وزُينت صالة السياحي شمال ناحية تربه سبيه، بصور الشهداء وأعلام مؤتمر ستار، استهل الحفل بداية بالوقوف دقيقة صمت، تلاه كلمة ألقتها الإدارية في مؤتمر ستار في مقاطعة قامشلو، حنيفة خليل، قالت فيها إن الظلم الذي كان يمارس على المرأة في ظل السياسات المعادية والأنظمة المستبدة كان لا بد من تأسيس حركة واجبها الدفاع عن حقوق المرأة والكفاح من أجل حريتها".

وأضافت: "يعود الفضل بتأسيس مؤتمر ستار إلى فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان الذي أشاد بدور المرأة في المجتمع وطالب بضرورة إشراكها في كافة مجالات الحياة".

بدورها، بينت عضوة مجلس عوائل الشهداء في ناحية تربه سبيه، إيمان سعيد، أن المرأة تحررت بشكل ملحوظ من الذهنية والسياسات العدائية، وأصبحت الريادية في كافة المجالات العسكرية والاجتماعية والسياسية، وضحت وقدمت دماءها في سبيل تحرير المرأة والوطن للعيش بحرية وسلام".

فيما أشارت إيمان أيضاً إلى السياسات الأخرى التي تخاف من الفكر المطبق في شمال وشرق سوريا، وحرية المرأة والديمقراطية، لهذا فإن هذه الأنظمة تشن هجماتها على مناطقنا لكسر إرادتنا والنيل من عزيمتنا لكن نؤكد للعالم أجمع إننا مستمرات في النضال إلى حين تحرير المرأة بشكل كامل.

بعدها قدمت التبريكات لعضوات مؤتمر ستار في الناحية وتقديم الهدايا لهن.

تل براك

وفي تل براك، نظم مؤتمر ستار حفلاً في الذكرى السابعة عشر لتأسيسه، وذلك في قاعة المركز الثقافي غرب الناحية، اليوم، بحضور العشرات من الأهالي.

بعد الوقوف دقيقة صمت، ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية تل براك، أمينة خليف، كلمة حيث هنأت فيها الذكرى السنوية لتأسيس مؤتمر ستار، وأكدت على الاستمرار في المقاومة والنضال حتى الوصول إلى الهدف المنشود وهو تحرير كافة النساء من الذهنية التي تحكمهن.

وأشادت أمينة خليف بدور مؤتمر ستار حيث قالت: "بدأ العصر الجديد الذي نالت فيه المرأة حريتها أكثر بعد تأسيس مؤتمر ستار فكانت كل خطواتها السير نحو طريق الحرية وحققت إنجازاً عظيماً".

تلا ذلك كلمة ألقتها الإدارية في مؤتمر ستار، حنان سليمان، والتي أكدت بدورها على مواصلة النضال والتأكيد على حقوق المرأة، وأضافت "عمل مؤتمر ستار على تنظيم المرأة وتثقيفها وتدريبها بعد ما عانته من محن وصعوبات من قبل السلطة الذكورية والعادات والتقاليد البالية".

انتهت الفعاليات بتهنئة عضوات المؤتمر بمناسبة حلول ذكرى تأسيسه، وعقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية والشعبية.

(كروب/ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً