​​​​​​​عضوة مؤتمر ستار: على المنظمات الكشف عن مصير النساء المختطفات في عفرين

دعت عضوة مؤتمر ستار في مقاطعة عفرين سوزان مصطفى جميع نساء العالم إلى الانتفاض في وجه الاحتلال التركي، وطالبت المنظمات الحقوقية بالضغط على تركيا للكشف عن وضع النساء المختطفات في عفرين.

يواصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته انتهاكاتهم بحق المدنيين في مقاطعة عفرين منذ احتلالها في الـ 18آذار 2018،.

وقد كان للنساء النصيب الأكبر من هذه الانتهاكات، حيث ازدادت وتيرة العنف الممارس ضدهن في المناطق المحتلة في شمال سوريا، وخاصةً في عفرين وسري كانيه وكري سبي في ممارسات لا تختلف عن داعش، وآخرها الكشف عن وجود مجموعة من النساء في سجون مرتزقة الحمزات التابعين للاحتلال التركي، وتعرضهن للتعذيب بتاريخ 28 أيار الماضي.

حول ذلك، أجرت مراسلة وكالتنا لقاءً مع العضوة في مؤتمر ستار لإقليم عفرين سوزان مصطفى، تحدثت فيه عن الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في عفرين المحتلة، وقالت: "وضع المرأة في عفرين لا يختلف عن وضعها أيام مرتزقة داعش، فالاحتلال التركي يُطبق السياسة نفسها على المرأة، وأغلب نسائنا في عفرين يلجأن إلى الانتحار رفضًا لظلم الاحتلال التركي".

وأوضحت سوزان أن الاحتلال التركي ومرتزقة داعش يمارسون السياسة نفسها تحت مسمى الإسلام المتطرف، وإلى الآن لا يزال مصير العديد من نسائنا المختطفات مجهولًا".

وتابعت بالقول:" بعد إعلان الإدارة الذاتية في مناطق شمال وشرق سوريا، استطاعت المرأة أن تحرز تقدمًا، وسارعت إلى تنظيم نفسها وتنظيم مجتمعها، لذلك عند احتلال عفرين من قبل تركيا استهدفت المرأة بشكل وحشي وسلبت حريتها، وقامت بفرض الحجاب عليها واعتقالها في السجون".

وناشدت سوزان المنظمات النسائية والحقوقية بالضغط على الحكومة التركية، والكشف عن مصير النساء المختطفات وفتح ملفات حول وضع النساء في عفرين، وفي المناطق المحتلة من قبل الاحتلال التركي.

واختتمت العضوة في مؤتمر ستار لإقليم عفرين سوزان مصطفى حديثها بأنهن في التنظيم النسائي في مقاطعة شهباء يناشدن جميع نساء العالم بالانتفاض في وجه الانتهاكات الاحتلال التركي.

ANHA


إقرأ أيضاً