​​​​​​​عضوات مؤتمر ستار: تركيا ترى في كل امرأة مناضلة خطراً على نظامها المستبد

أكدت عضوات منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات أن تركيا تستهدف المرأة منذ نشوء حركة المرأة الحرة وأشرن إلى أن "الدولة التركية ترى في كل امرأة مناضلة خطراً على أمنها ونظامها الاستبدادي".

حديث عضوات مؤتمر ستار، لـ وكالتنا ANHA  جاء بصدد المجزرة الأخيرة التي حصلت من قبل  طائرة مُسيّرة للاحتلال التركي، والتي استهدفت أحد منازل المدنيين في قرية حلنج جنوب شرق مدينة كوباني، ما أدى إلى استشهاد 3 نساء، بينهن عضوتا منسقية مؤتمر ستار.

الإدارية في لجنة التدريب لمؤتمر ستار في إقليم الفرات فلك يوسف قالت إن الشهيدة زهرة بركل زرعت المحبة في قلب كل من التقى بها من الصغار والكبار، ولم تتخلَ يوماً عن واجبها تجاه النساء، وتطوير وعيهن، حيث كانت تساند كل امرأة تستنجد بها، ومخلصة في عملها بكل ديمقراطية وعدل.

وأكدت فلك: هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها تركيا إرادة المرأة الحرة والقيادية، وتحاول ضرب المرأة بشكل مباشر".

تركيا تستهدف النساء منذ نشوء حركة المرأة

بدورها استذكرت عضوة منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات روشن حاجم كافة شهيدات الحرية في شخصية الشهيدة زهرة بركل وأمينة ويسي وهبون ملا خليل، وقالت: "الدولة التركية ترى في كل امرأة تناضل في سبيل الحرية خطراً على أمنها ونظامها الاستبدادي، وهذا المخطط ليس بالجديد إنما منذ بداية نشوء حركة المرأة الحرة".

وأضافت: الشهيدات لم يكن يحملن السلاح، وإنما كن يحملن القلم، ليعرّفن العالم بقضية المرأة وتاريخ الكرد، والشهيدات الثلاثة تم استهدافهن من قبل تركيا، والدول التي تدّعي أنها تحمي حقوق الإنسان، أمام الصمت الدولي.

وقالت روشن حاجم في ختام حديثها "شهيداتنا كن مناضلات في سبيل حصول المرأة على حريتها وشاركن في جميع الفعاليات والنشاطات بكل ما بوسعهن، ولم يتردّدن للحظة في نضالهن".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً