​​​​​​​عضوات بمجالس المرأة ومؤتمر ستار: سنحد من العنف ضد المرأة بالتوعية

قالت عضوات مجالس المرأة ومؤتمر ستار إن المرأة غير المنظمة عرضة للعنف، وأكدن قائلات "سنحد من العنف ضد المرأة بالتوعية".

وشددت النساء عبر لقاءات أجرتها وكالتنا معهم بمناسبة اقتراب اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة أن التوعية والتثقيف هما سلاحان أساسيان للحد من العنف.

عضوة لجنة التدريب في مجلس المرأة الحرة في الشهباء حميدة خضرو قالت بأنه خلال عشر سنوات من الأزمة والحرب كانت المرأة أكثر عرضة للعنف وبجميع أشكاله من العنف الجسدي واللفظي.

حميدة خضرو طالبت في الختام النساء بالتحلي بالمقاومة حتى تحقيق أهدافهن.

لا نقول بأن كل النساء تحررن لكننا نحاول توعية القسم الآخر

مع تحرير مقاطعة الشهباء، وإنشاء العديد من الاتحادات والمؤسسات التي ترعى حقوق المرأة، استطاعت نساء الشهباء تدريب أنفسهن، وتبيّن ذلك من خلال انخفاض نسبة تعرض النساء للعنف مقارنة بالعام المنصرم، نتيجة الدورات التدريبية والمحاضرات التوعوية.

عضوة لجنة الاقتصاد في مجلس اتحاد المرأة الحرة للشهباء شيرين علي قالت: "قبيل ثورة روج آفا كانت نساء مقاطعة الشهباء متعلمات وذوات شهادات عالية، ولكن لم يكن لديهن مجال للتطوير أو التقدم بسبب العادات والتقاليد التي اعتمد عليها المجتمع، أما بعد الثورة والتعرف على فكر القائد عبد الله أوجلان أخذت المرأة مكانتها في العمل حتى في الرئاسة المشتركة بالمؤسسات".

شيرين دعت كافة الشابات لإثبات وتطوير أنفسهن.

أما زهرة كالو العضوة في مجلس اتحاد المرأة الحرة للشهباء فأشارت: "بعد سيطرة فصائل داعش والنصرة على مقاطعة الشهباء دمرت البنية التحتية أكثر وبقيت تلك الذهنية عالقة في فكر الرجل".

وختمت زهرة كالو حديثها قائلة "نحن لا نقول بأن جميع النساء تحررن ولا يتعرضن للعنف لكننا نحاول توعية القسم الآخر للتخلص من العنف الموجود، كما أنه مطلوب من النساء تنظيم أنفسهن".

سنسعى دائمًا لتوعية المرأة وإزالة العنف

ومن الشدادي، قالت عضوة مؤتمر ستار رهف العلي إن العنف يظهر بأشكاله الجسدية والجنسية والنفسية فضلاً عن المضايقات سواء بحق المرأة أو الطفل، موضحة بأن للعنف نتائج مؤذية تؤدي إلى خلل الأسرة وانهيارها.

وأنهت رهف العلي حديثها بالقول: "نحن في مؤتمر ستار سنسعى دائمًا لتنظيم محاضرات لتوعية المجتمع والنساء تحديدًا".

أما آيات إبراهيم فأشارت إلى أن مجتمعاتنا ما زالت تعاني من ظاهرة العنف وأرجعت السبب للعادات والتقاليد التي تحكم المنطقة وللتسلط الذكوري بشكل كبير على المرأة، وقالت "للعنف نتائج سلبية تنعكس على الحياة الأسرية والمجتمع".

وبينت قائلة "خطورة الموضوع تنعكس على الأطفال بشكل رئيسي أيضًا".

بدورها أشارت منار العليوي إلى أن زمن التعصب والجهل قد اندثر وعلى الناس أن يعوا أهمية المرأة والابتعاد عن الأساليب التي تهينها وتحط من قدرها. مؤكدة على العمل للحد من هذه الظاهرة.

(كروب/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً