​​​​​​​عدة إصابات وأضرار مادية بالانفجار الذي وقع في مدينة منبج

تسبب انفجار العبوة الناسفة في منبج عن عدة إصابات في صفوف المدنيين وعناصر قوى النجدة، إضافة إلى أضرار مادية لحقت بدراجة نارية كان يستقلها مدني وأيضا سيارة قوى النجدة. وقال فريق هندسة الألغام بأن التفجير ناجم عن عبوة ناسفة موجهة معدة للتفجير عن بعد.

وأصدرت قوى الأمن الداخلي في منبج وريفها بياناً حول التفجير الذي حصل في المدينة مساء اليوم وكشف نتائجها، وقال:

"انفجرت عبوة ناسفة اليوم الخميس ١٠ حزيران/يونيو في تمام الساعة التاسعة مساء بالقرب من جامع الفتح الذي تقابله حديقة للأطفال على طريق حلب في الطرف الغربي من مدينة منبج.

وسارع فريق هندسة الألغام لمكان وقوع الانفجار، كما فرضت قواتنا طوق أمني بمحيط المنطقة لتأكد من عدم وجود متفجرات أخرى.

وأكد فريق هندسة الألغام بأن التفجير ناجم عن عبوة ناسفة موجهة معدة للتفجير عن بعد ركنت على طرف الطريق استهدفت سيارة تابعة لقوى النجدة.

ونتج عن الانفجار 4 إصابات في صفوف المدنيين و3 من عناصر قوى النجدة اذ تعتبر تلك المنطقة مكتظة بالأهالي الذين يرتادون بصحبة أطفالهم إلى حديقة الأطفال إضافة إلى أضرار مادية لحقت بدراجة نارية كان يستقلها المدني وأيضا سيارة قوى النجدة".

وأفاد إداري في قوى الأمن الداخلي بأنه في الأيام الأخيرة هناك نشاط لجهات تتبع للحكومة السورية أصبحت معروفة للعامة تحاول القيام بأعمال لزعزعة الأمن والاستقرار في مدينة منبج لأنه يتعارض مع مصالحها.

وأشار إلى أن "فريق هندسة الألغام التابع لقواتنا أزال عدة ألغام في قرية المروح بريف مدينة منبج وذلك الأحد 6 حزيران/يونيو".

وقال الإداري في ختام حديثه: "نهيب الإخوة المواطنين بالإبلاغ عن أي جسم مشبوه أو غريب لأقرب مركز تابع لقواتنا لحماية الأهالي والحفاظ على أمن وسلامة كافة مناطقنا".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً