​​​​​​​عبير حصاف: على PDK تفضيل المصلحة الكردية على المصلحة الحزبية

دعت العضوة الإدارية في الهيئة التنفيذية في المؤتمر الوطني الكردستاني - روج آفا، عبير حصاف، الحزب الديمقراطي الكردستاني للجلوس على طاولة الحوار، وتفضيل المصلحة الكردية على المصلحة الحزبية، مؤكدةً أنّ حصول أيّ اقتتالٍ كرديّ سيمهّد الطريق لأعداء القضية الكردية بارتكاب إبادات أكثر بحق الكُرد، وسيشكّل عائقاً أمام تحقيق الوحدة الكردية.

وعمل الحزب الديمقراطي الكردستاني منذ 12 كانون الاول على حشد قواته العسكرية برفقة الأسلحة الثقيلة على الحدود المصطنعة مع روج آفا، علاوة على إنشائه نقاط عسكرية لتصل إلى 40 نقطة عسكرية، و3 مراكز رئيسية، وتحصين مواقعها وتمويهها.

وفي 13 من الشهر الجاري شنّت قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني هجوماً على قوات الدفاع الشعبي، ممّا أسفر عن إصابة 3 من مقاتلي الكريلا، بإصابات بليغة، وذلك بالقرب من قرية سيكركي، التابعة لناحية آمدية في محافظة دهوك في باشور كردستان.

العضوة الإدارية في الهيئة التنفيذية في المؤتمر الوطني الكردستاني - روج آفا ،عبير حصاف، علّقت على ذلك قائلة: "ما حصل في باشور كردستان محطّ استياءٍ، ولا يخدم سوى مصلحة أعداء القضية الكردية وكردستان، كالقوى الدولية والإقليمية، التي تسعى بكل قوتها لإبادة الكُرد، وإحاكة المؤامرات ضد الكُرد، وردم البيت الكردي، وكذلك خلق الفوضى والدمار بيد الكرد، في الوقت الذي يملك فيه الكُرد فرص كثيرة لبناء قاعدة لهم".

وأشارت ،عبير حصاف، في حديثٍ لوكالة أنباء هاوار إلى أنّ حدوث أيّ اقتتال كردي في باشور كردستان سيؤوّب الأزمة والفوضى التي عاشها أبناء باشور لوقت طويل، عندما حصل اقتتال بين الطرفين الكرديين.

"إراقة الدماء الكردية ستعيق مساعي الوحدة الوطنية"

ونوّهت عبير حصاف إلى أنّ ما حصل في باشور كردستان سيلقي بظلاله السلبية على تحقيق الوحدة الكردية،لذا يجب أن تسعى الأحزاب السياسية لحل المشاكل العالقة بين الأطراف الكردية، من خلال الحوار، لحماية المكتسبات الكردية في عموم كردستان، وقالت: "إراقة الدماء الكردية سيشكل الكثير من العوائق".

عبير حصاف بيّنت أنّ سبب الهجوم على مواقع قوات الدفاع الشعبي، يعود إلى السعي لتحقيق المصالح الحزبية الضيقة، منوّهةً إلى أنّه "جاء في الوقت الذي يُفترض فيه أن تسعى الأطراف الكردية لحل المشاكل العالقة، وتقبُّل واحترام فكر الطرف الأخر دون تحيُّز، لبناء قاعدة مشتركة، وخارطة سياسية كردستانية موحدة".

ودعت عبير حصاف الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى ضرورة الجلوس على طاولة الحوار، وتفضيل المصلحة الكردية على المصلحة الحزبية، وقالت: "فحصول أيّ اقتتالٍ كرديّ سيمهّد الطريق للعدو بارتكاب إبادات أكثر بحق الكُرد".

وطالبت عبير حصاف من القوى الكردية، والسياسيين، في عموم كردستان بضرورة الابتعاد عن المصالح الحزبية الضيقة، والسعي إلى بناء كردستان موحدة.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً