​​​​​​​أبناء قامشلو: ما لم تتوحّد الأحزاب الكرديّة سنتعرّض لمجازر مجدّداً

أوضح مواطنو قامشلو أنّ التفرقة ستعرّض الشّعب الكردي مجدّداً لمجازر كحلبجة وانتفاضة قامشلو، وعفرين، وسري كانيه، وكري سبي، وشدّدوا على ضرورة عدم تطبيع الأحزاب السياسية الكردية علاقتهم مع الأعداء، وبشكل خاصّ تركيا.

باتت وحدة الصفّ الكرديّ مطلباً جماهيرياً يسعى نحوه كلّ كرديّ، وهي أهم ما يقف عليه حلّ القضية الكردية، وممّا لا شكّ فيه أنّ لكافة فئات المجتمع دوراً في توحيد البيت الكرديّ بمختلف توجّهاتهم وانتماءاتهم، وعدم تحقيقها سيعرّض الشعب الكرديّ لمؤامرات ومجازر جديدة.

بالرّغم من كافّة المبادرات والدّعوات التي أُطلقت إلّا أنّ بعض الأحزاب الكرديّة مازالت تتهرّب من وحدة الصفّ الكرديّ، نتيجة مصالحها الحزبية الضّيقة، الّتي أثّرت في القضية الكرديّة، وساهمت إلى حدّ كبير في ارتكاب مجازر بحقّ الشّعب الكرديّ، وآخرها التي ارتكبها جيش الاحتلال التركيّ في سري كانيه وكري سبي عقب الهجمات الأخيرة الّتي بدأت في 9 تشرين الأوّل 2019. 

ويؤكّد أبناء قامشلو بأنّ الوحدة الوطنية ستسدّ الطّريق إلى حدّ كبير أمام المؤامرات التي تُحاك ضدّ الشعب الكرديّ وقضيّته.

 وأشار المواطن صلاح الدّين حلبو إلى أنّ: "الوحدة الكردية ستسدّ الطّريق أمام أعداء الشّعب الكرديّ، وستلعب دوراً كبيراً في عدم تكرار سيناريو حلبجة، 12 آذار، وعفرين، وسري كانيه، وكري سبي مرّةً أخرى بحقّ شعبنا".

وأضاف حلبو: "بتوحيد البيت الكرديّ ستتلقّى القضية الكردية الدّعم والتأييد، وسيكون لنا رأي مسموع دوليّاً وعالميّاً".

وأوضح حلبو: "إذا لم نكن يداً واحدة سنتعرّض دائماً للإبادة والمجازر، والقتل والتّهجير"، وطلب من جميع الأحزاب السّياسية الكرديّة الّتي تمثّل الشعب الكردي، بأن يكون مطلبها الأساسيّ توحيد الصفّ الكرديّ.

وبدوره قال المواطن عبد الإله خلف: "نستذكر في هذا الشّهر المجازر التي ارتُكبت بحقّ الشّعب الكرديّ عامّةً، ومجزرة حلبجة خاصّةً"، وأضاف أنّ تحقيق الوحدة الوطنية بات أحد أهمّ مطالب الشّعب في روج آفا.

وبيّن عبد الإله خلف: "اتّحد الشّعب في روج آفا بأطيافه ومكوّناته عرباً وكرداً وسرياناً، وبوحدته قاوم أعتى التّنظيمات الإرهابية، كمرتزقة داعش ومرتزقة الاحتلال التّركيّ، ونتمنّى أن تتحقّق وحدة الشّعب الكرديّ، ومن خلالها سيتمّ تحقيق طموحاتنا المنشودة".

وناشد المواطن عبد الإله خلف جميع الأحزاب السّياسيّة الكردية بعدم التّطبيع مع الأعداء، وقال: "قوّتكم بوحدتكم".

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً