​​​​​​​اعتصام للشبيبة امام مبنى الأمم المتحدة دعمًا لمطلب المضربين عن الطعام في السجون التركية

تحت شعار" حان وقت الحرية، بالتأكيد سننتصر"، بدأت حركة الشبيبة الثورية، واتحاد المرأة الشابة في إقليم الجزيرة، بفعالية اعتصام، في مدينة قامشلو، للمطالبة برفع العزلة عن القائد أوجلان وإطلاق سراحه.

الاعتصام جاء دعمًا لحملة الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي أطلقه المعتقلون السياسيون داخل السجون التركية في 27 تشرين الثاني لإنهاء العزلة المطلقة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان، ولإنهاء الانتهاكات داخل السجون.

وتحمل فعالية الاعتصام التي انطلقت من أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مدينة قامشلو شعار" حان وقت الحرية، بالتأكيد سننتصر"، وشارك فيها خلال اليوم الأول، أعضاء من مجلس عوائل الشهداء، والعشرات من أعضاء حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة وأهالي المدينة.

هذا وألقت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة بإقليم الجزيرة، ميديا محمد، خلال فعالية، اليوم، كلمة جاء فيها "حتى نستطيع التخلص من تأثير الاحتلال، يجب بداية تحرير القائد عبدالله أوجلان".

  وتابعت: "سندعم المعتقلين في السجون التركية، وسنواصل مسيرة المقاومة، ونستمر في فعالياتنا حتى تحقيق الأهداف المرجوة في العيش بحياة حرة وكريمة".

وستشهد فعالية الاعتصام وفق البرنامج المخصص لها، على مدار 8 أيام، عرض أفلام تصور المقاومة، إضافة إلى مشاركة أعضاء من المؤسسات العسكرية والمدنية، لتقديم الدعم والمطالبة بحرية القائد عبد الله أوجلان.

(ه ح/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً