دوران كالكان: دولة الاحتلال التركي تثير حرب أهلية في العراق

أشار دوران كالكان إلى إن المجزرة التي ارتكبت في قرية برخ في زاخو ما هي إلا محاولة من دولة الاحتلال التركي لخلق حرب أهلية في العراق وقال:" يمكن لدولة الاحتلال التركي إثارة حرب أهلية في العراق والتصعيد لأجلها، وهناك تحضيرات لذلك".

شارك عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني (PKK)، دوران كالكان في برنامج خاص على فضائية (Medya Haberê)

يجب علينا تصعيد النضال في كل مكان من أجل الحرية الجسدية للقائد أوجلان

وأشار كالكان في بداية حديثه، إلى العزلة المشددة المفروضة في إمرالي، وقال "لم نتلقَ، منذ 17 شهر أي معلومات من إمرالي، ولا نعرف ما هي الحالة الصحية للقائد أوجلان ورفاقه حتى الآن. وبالمقابل يستمر النضال في كل مكان ضد هذه العزلة، حيث يتم تكثيف حملة "حان وقت الحرية" من أجل الحرية الجسدية للقائد أوجلان، والتي تستمر ضد العزلة والانتهاكات والتعذيب في إمرالي".

ونوّه دوران كالكان إلى أنه يجب تصعيد النضال أكثر، وأن ينفذ بأساليب غنية، وقال: "يجب تكثيف النضال ضد سياسة العزلة والتعذيب في إمرالي على جميع الجبهات. النقاش وحده لا يكفي، يجب أن تكون هناك ممارسات عملية، ولهذا السبب يجب على الجميع القيام بمسؤلياتهم تجاه هذه العزلة".

وتابع كالكان "ينفذ العدو هجمات الإبادة بشكل شامل. إنه يهاجم بكل الطرق والوسائل والأدوات. كما أننا ندافع عن أنفسنا في كل الأماكن بشكل شامل، من إمرالي حتى السجون، من الجبال حتى المدن، ومن الأجزاء الأربعة من كردستان حتى المهجر، وحتى جهات العالم جميعها، الكل يقاوم، القيادة والشعب والشباب والنساء والمقاتلون والحزب".

هم ضمن متلازمة كبيرة في زاب

وفي هذا السياق، لفت دوران كالكان الانتباه إلى حرب مقاتلي الكريلا ضد دولة الاحتلال التركي، واستذكر في البداية شهداء نضال الحرية بكل احترام وإجلال.

وأعلن دوران كالكان أن فاشية حزبي العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية تهاجم مناطق زاب وأفاشين ومتينا منذ نيسان 2021 بهدف الاحتلال، وقال: "لم تحقق أي نتائج، حيث تقوم الكريلا بتنفيذ عمليات انتقامية وتوجيه ضربات مميتة للاحتلال التركي، في كل منطقة تحاول فيها دولة الاحتلال التركي بشن هجماتها، وهذا هو السبب في عدم استقرار العدو المحتل في أي منطقة".

كما استذكر دوران كالكان الحصيلة اليومية لقوات الدفاع الشعبي (HPG)، وذلك من أجل شرح مستوى الحرب وقال: "لقد أعطينا الأوامر بنشر الحصيلة اليومية لهذه الحرب، لكي يكون المجتمع مطلعاً على الوضع، ولكي تلفت هذه الحرب انتباه كل شخص، ولهذا السبب نقوم بنشر المعلومات التي نحصل عليها جميعاً، كما أننا نعرف مصير الجنود الذين أرسلتهم فاشية حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية".

تحدث دوران كالكان حول وصول وزير الدفاع ورئيس القيادة العامة لدولة الاحتلال التركي في جل وقال: "يمكنك القول إنهم وصلوا إلى مكان الحرب، قالوا لهم لماذا أتيتم، فأجابوا هناك حاجة إلى الروح المعنوية، يجب علينا رفع المعنويات، وهذا يعني أن معنوياتهم قد انهارت، ما يحصل في زاب وآفاشين هو متلازمة زاب بالنسبة لجيش الاحتلال التركي، يمكننا القول بكل وضوح ، لقد وقعوا حقيقة في متلازمة آفاشين، متلازمة متينا، متلازمة كردستان، ليست قوات الجيش فقط من وقعت وسط المتلازمة، إنما الدولة بكاملها أيضاً وقعت وسط هذه المتلازمة".

كما استذكر دوران كالكان متلازمة نصيبين وسور، وأشار إلى أن دولة الاحتلال التركي الآن وفي مناطق الدفاع المشروع هي في نفس المتلازمة.

لا توجد قوة تقاتل مثل الكريلا لأن الكريلا تقاتل على خط البطولة

كما أشار كالكان إلى موقف مقاتلي الكريلا من كل ما يجري، وقال: "إن مقاتلي الكريلا يقاتلون حقيقة على طريق البطولة، لا توجد قوة يمكنها القتال مثل قوات الكريلا، يحقق مقاتلو الكريلا أعظم الانتصارات في تاريخ الحرب، سيحققون النصر بكل تأكيد. إن أكبر انتصار عسكري في التاريخ سيحدث في زاب، ويتحول إلى النصر تدريجياً، نحن على أمل بضمان تحقيق النصر في المستقبل القريب، أن حرب الكريلا ونضاله على هذا المستوى ومن أجل هذا الشيء".

وتحدث دوران كالكان عن تأثير هذه الحرب على حكومة حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية وقال: "إنها تهاجم كل مكان بطريقة جنونية ووحشية، وهذا يظهر مدى عمق انهيار فاشية حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، إنها ترتكب المجازر وتزيد من هجماتها، وتظهر للعيان فرص تركيا، وتستخدم الأسلحة الكيماوية، وترتكب جرائم حرب".


إقرأ أيضاً