دميرتاش ومزراكلي يحتجان على مقتل جينا في السجن..."المقاومة ضد القمع ليست مسؤولية المرأة فقط"

قام السياسيان المعتقلان من حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش وسلجوق مزراكلي بحلق شعرهما احتجاجاً على مقتل جينا أميني على يد السلطات الإيرانية.

صرح الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش ورئيس بلدية آمد سلجوق مزراكلي، اللذان اعتقلتهما الدولة التركية، أنهما حلقا شعرهما احتجاجاً على مقتل جينا أميني ودعم المقاومة في إيران.

ونشر دميرتاش هذه الرسالة:

"نشعر بألم عميق بخصوص مقتل مهسا أميني على يد" شرطة الأخلاق " الإيرانية يحجة الكشف عن شعرها.

إن المقاومة ضد القمع والاضطهاد ليست مسؤولية المرأة فقط، ومن أجل دعم النضال من أجل المساواة وحرية المرأة، وللتأكيد على أننا نقف مع الشعب الإيراني المقاوم، قمنا أنا وسلجوق مزراكلي،  رفيقي في الزنزانة، بحلق شعرنا.

كما أن مقاومة الشعب ستقضي على كل مخططات القمع والاستبداد، وألف تحية للمقاومين.

نقدم تعازينا الحارة لعائلة جينا أميني، ومع التحيات نعبر عن مشاعر التضامن".