دفن أول حالة وفاة قادمة من الخارج في المقبرة المخصصة

دفنت أول حالة وفاة في المقبرة المخصصة لحالات الوفاة خارج مناطق شمال وشرق سوريا، بعد قرار الإدارة الذاتية بمنع إدخال أي حالة وفاة إلى مدن ومناطق شمال وشرق سوريا، في إطار إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

ووصل اليوم جثمان زينب حسين التي توفيت في ألمانيا جراء أمراض مزمنة إلى باشور كردستان، ومنها إلى روج آفا عبر معبر سيمالكا الحدودي.

وتم استلام الجثمان من قبل ذويها وقوات الأمن الداخلي والهلال الأحمر الكردي، ليتم دفنه في المقبرة المخصصة لحالات الوفاة القادمة من الخارج، وتقع المقبرة التي خصصتها الإدارة الذاتية في منطقة قريبة من قرية كربالات في قرى كوجرات التابعة لمنطقة ديرك.

شكر عبدالسلام حسين شقيق المتوفاة عبر وكالة أنباء هاوار "الإدارة الذاتية لاتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لمنع الإصابة بفيروس كورونا، كما شكر قوات الأسايش والهلال الأحمر لتحملهم أعباء النقل والدفن".

الرئيس المشترك لبلدية كري شيرا لوند قاسم قال: إن جميع حالات الوفاة التي ستدخل إلى روج آفا عبر معبر سيمالكا الحدودي بما فيها حوادث السير ستدفن في هذه المقبرة حتى انتهاء مدة الحجر الصحي".

وأصدرت الإدارة الذاتية في وقت سابق قراراً يقضي بدفن الوفيات العائدين من خارج المنطقة في مقابر مخصصة قريبة من المعابر الحدودية".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً