دبلوماسي أميركي كبير: بايدن ملتزم بالحفاظ على  العقوبات المفروضة على أنقرة

كشف دبلوماسي أميركي كبير عن التزام الرئيس الأميركي بالحفاظ على العقوبات المفروضة على تركيا، وكذلك استعداد  جو بايدن لفرض المزيد من العقوبات على أنقرة إذا اشترت الأخيرة أسلحة إضافية من موسكو.

وقال دبلوماسي أميركي كبير لوكالة رويترز، إن الرئيس جو بايدن ملتزم بالحفاظ على العقوبات على تركيا بموجب قانون مكافحة اعداء أميركا من خلال العقوبات (CAATSA) لشرائها دفاعات صاروخية روسية وسيفرض مزيداً من العقوبات إذا اشترت أنقرة أنظمة أسلحة رئيسية إضافية من موسكو.

وفي شهادة أمام الكونغرس، أدانت وكيلة وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أيضاً إعلان السلطات "قبرص الشمالية " عن إعادة الافتتاح الجزئي لمدينة (ماراش) فاروشا، الأمر الذي أدى إلى تصعيد الانتقادات الأميركية.

وفي سياق متصل تطرق رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب مينينديز إلى تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة بشأن قبرص.

وأثارت تصريحات أردوغان خلال زيارته إلى الجزء الشمالي من قبرص الذي تسيطر عليه تركيا، هجوماً وانتقادات لاذعة وجهتها له دول أوروبية، إضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية، بعد دعوته لحل قائم على "دولتين" في قبرص.

واعتبرت تلك التحركات "خطوات استفزازية ومثيرة للقلق"، خاصة المتعلقة بمدينة فاروشا التي تشكل رمزاً لتقسيم قبرص، بعد أن غادرها سكانها القبارصة اليونانيون في أعقاب الغزو التركي عام 1974.

وفي هذا السياق قال مينينديز: "سأقول إنه على مدى العديد من الإدارات، كنا سلبيين إلى حد ما في رأيي، وكل ما نراه هو استمرار تعديات أردوغان في المنطقة الاقتصادية الخالصة، ليس فقط في قبرص، والسعي للقيام بذلك مع اليونان".

وقال مينينديز الذي أشار إلى أن تصريحات أردوغان تنتهك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة "لقد لعبت، من وجهة نظري، دوراً شريراً في مجموعة متنوعة من الأشياء في المنطقة، وما لم نلعب دوراً حازماً ونقاومها، فسنجد أنفسنا أمام تحدٍ كبير".

(م ش)


إقرأ أيضاً