يونس: هزيمة داعش سينهي الاحتلال التركي للأراضي السورية

أوضح الرئيس المشترك للمجلس التنفيذية للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة طلعت يونس أنه لن يكون هناك أي حل سياسي طالما أن الاحتلال التركي يحتل أجزاء من المنطقة وقال:" من أجل البدء بحل الأزمة السورية يجب إنهاء احتلال الدولة التركية ومرتزقتها للأراضي السورية وخاصة عفرين".

أعلنت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية في الـ23 من آذار الجاري في حقل العمر بدير الزور النصر على داعش. وجاء في بيان قوات سوريا الديمقراطية أن هناك خلايا نائمة لمرتزقة داعش وأنهم سيستمرون في محاربة هذه الخلايا.

وحول هذا الموضوع تحدث الرئيس المشترك للمجلس التنفيذية للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة طلعت يونس لوكالتنا ANHA  وقال:" شعوب المنطقة كافة قادت الحرب ضد داعش وشاركت في إنهائه لذلك يجب أن تؤخذ إرادة هذه الشعوب أساساً في حل الأزمة السورية".

مع هزيمة داعش بدأت مرحلة جديدة

أوضح يونس أن هزيمة داعش هي انتصار لمشروع الأمة الديمقراطية وإرادة شعوب شمال وشرق سوريا وتابع بالقول:" هذا الانتصار الإنساني أصبح نموذجاً لكافة شعوب العالم، تم الإعلان عن هزيمة داعش ولكن مازال أمامنا نضال كبير،  كخطوة ثانية سنناضل للقضاء على ذهنية داعش وحماية المنطقة من الخلايا النائمة. بهزيمة داعش في شمال وشرق سوريا بدأت مرحلة جديدة".

يجب أخذ انتصارات شعوب المنطقة أساساً في الحل السياسي

لفت يونس إلى أن انتصارات قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا ستجلب معها انتصارات سياسية وأردف:" كما ساندت القوى الدولية قوات سوريا الديمقراطية  يجب عليها على الصعيد السياسي الاعتراف بمشروع الأمة الديمقراطية فكل مكونات المنطقة شاركت في القضاء على داعش ويجب أخذ إرادتها أساساً في الحل السياسي،  فالقوة الوحيدة التي تملك مشروعاً سياسياً هي شعوب المنطقة وأي حل سياسي لا يأخذ إرادة شعوب شمال وشرق سوريا أساساً له لن يكتب له النجاح".

الاحتلال التركي يشكل عائقاً أمام الحل السياسي

بيّن يونس في ختام حديثه أنه يجب إنهاء احتلال الدولة التركية كما تم  إنهاء داعش وقال:" من أجل البدء بحل الأزمة السورية يجب إنهاء احتلال الدولة التركية ومرتزقتها للأراضي السورية وخاصة عفرين. طالما هناك احتلال تركي لأراضي المنطقة فلن يكون هناك أي حل سياسي، يجب إنهاء هذا الاحتلال على الأراضي السورية. ولسد الطريق أمام تهديدات وهجمات دولة الاحتلال التركي والحفاظ على أمن المنطقة يجب على القوى الدولية القيام بمسؤولياتها".

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً