يونس: على مجلس الأمن والأمم المتحدة التحرك لإنهاء الاحتلال التركي

طالب طلعت يونس مجلس الأمن والأمم المتحدة بالتحرك لوقف الانتهاكات التركية بحق شعب عفرين، وإنهاء الاحتلال التركي للمقاطعة، ومحاسبة تركيا على الانتهاكات التي ارتكبتها وترتكبها في عفرين، والابتعاد عن المصالح الدولية، والنظر في الوضع الإنساني وتحمل مسؤولياتها. خلال تظاهرة

قامشلو

خرج، اليوم، حشد من أهالي ناحية عامودا التابعة لمقاطعة قامشلو، في تظاهرة حاشدة في الذكرى السنوية الأولى للاحتلال التركي لمقاطعة عفرين، شارك فيها ممثلون وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني، والشخصيات السياسية في الناحية ومقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

انطلقت التظاهرة الحاشدة من دوار المرأة الحرة في ناحية عامودا صوب مركز الشبيبة، وجاب المتظاهرون السوق المركزي وفي أيديهم أغصان الزيتون، التي تُعد رمزاً لمقاطعة عفرين ورمزاً للسلام، ويافطات تندد بالاحتلال التركي كتب عليها، "نرفض الاحتلال التركي"، "مقاومة العصر ستنتصر ضد الاحتلال التركي"، إلى جانب صور ضحايا المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق أطفال ونساء عفرين كُتب عليها "اسمعوا صرخات أطفال عفرين"، "لا للحرب ضد الطفولة"، "لا للاحتلال التركي"، وصور شهداء مقاومة العصر كصور المناضلة أفستا خابور.

والدة الشهيدة سما أوركيش التي استشهدت أثناء مقاومة العصر في عفرين، صالحة عزو، قالت: "خرجنا للتظاهر ضد الانتهاكات التي ارتكبها ويرتكبها الآن جيش الاحتلال التركي بحق أبناء شعب عفرين، ونطالب كافة الأطراف السياسية والإنسانية والدولية لمساعدة أهلنا في تحرير مدينتهم والعودة إلى ديارهم".

ولدى وصول المتظاهرين لأمام مركز الشبيبة في ناحية عامودا تحولت المظاهرة إلى اعتصام استمر لساعتين، أحمد كرو عربي الأصل في العقد الخامس من عمره كان يقف ويتأمل أغصان الزيتون التي رفعها المتظاهرون، أوضح: "اليوم نتظاهر هنا للتنديد بالاحتلال التركي، ولإثبات تلاحم شعوب شمال وشرق سوريا، ولنطالب المجتمع الدولي للتحرك من أجل اخوتنا في عفرين المحتلة".

الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة طلعت يونس أوضح خلال الاعتصام بأن تضامن شعوب إقليم الجزيرة مع مقاومة العصر هي رسالة لن ولم تنطفئ يوما.

طلعت يونس طالب مجلس الأمن والأمم المتحدة بالتحرك لوقف الانتهاكات التركية بحق شعب عفرين وإنهاء الاحتلال التركي للمقاطعة، ومحاسبة تركيا على الانتهاكات التي ارتكبتها وترتكبها في عفرين، والسعي الجاد للتدخل في إعادة أهالي المقاطعة إلى ديارهم، والابتعاد عن المصالح الدولية، والنظر في الوضع الإنساني وتحمل مسؤولياتها.

الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة جدد عهد الادارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة على مواصلة ومساندة أهالي عفرين حتى تحرير المقاطعة من تركيا ومرتزقتها، وعودة أهالي عفرين إلى ديارهم، وشدد على بذل المزيد من العمل السياسي لدفع الجهات المعنية للتحرك لأجل عفرين.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً