وقف المرأة الحرة يقدم الدعم للأطفال اليتامى في دارهم

يقدم وقف المرأة الحرة الرعاية للأطفال اليتامى الذين فقدوا ذويهم في الحرب، من كافة النواحي الاجتماعية، النفسية، والثقافية.

افتتح وقف المرأة الحرة أول داراً للأيتام في مدينة كوباني بتاريخ 31  تموز من العام المنصرم، باسم KESKE SORA ALAN، لاحتضان الأطفال الذين فقدوا ذويهم خلال الحرب والاعتناء بهم، والذي استقبل 30 طفلاً، من كافة مدن ومناطق  شمال وشرق سوريا.

حيث يوجد فيه 8 مربيات يعملن على مدار الـ24 ساعة، على الاعتناء بالأطفال، إضافة إلى عددٍ من المختصات بالعلوم النفسية والاجتماعية والتربوية، لتوفير الرعاية الصحية لهم ومتابعة أوضاعهم بشكل دائم.

كما توجد في الدار روضة تقدم للأطفال أنشطة متنوعة، وتعلمهم الدروس مثل اللغات والدروس الترفيهية.

وبهذا الصدد أشارت الإدارية في وقف المرأة الحرة في إقليم الفرات والتي تشرف على القسم النفسي في الدار أمينة محمد بأن الحرب في سوريا أثّرت على نفسية الأطفال بشكل سلبي، "نحن نعمل جاهدين  لتقديم الدعم النفسي لهم أكثر من أي قسم آخر لمعرفة مشاكل الأطفال، لنتمكن من  تقديم الرعاية لهم ومعالجة مشاكلهم".

ووضّحت أمينة بأنهم يسعون لمعرفة المشاكل التي يعاني منها الأطفال من خلال الرسمات التي يرسمونها، حيث يُعبّرون من خلاها عن الأشياء التي يشعرون فيها بداخلهم، إضافة الى إجراء لقاءات خاصة معهم وتقديم الدروس النفسية لهم في كل أسبوع مرتين.

وأكّدت أمينة بأنه يوجد تحسنٌ ملحوظ بنفسية الأطفال، و لكنهم لا زالوا بحاجة إلى دعم نفسي.

وبدورها لفتت المعلمة التي تشرف على قسم الروضة أمينة عبروش بأنهم واجهوا في البداية صعوبات في تعليم ورعاية الأطفال، كونهم يعملون في هذا المجال لأول مرة.

وتابعت أمينة قائلة: " نعمل على تعليم الأطفال الذين تبلغ أعمارهم تحت 6 سنوات على الأحرف العربية والكردية بالإضافة إلى البرامج الترفيهية والتربوية والثقافية".

وأضافت أمينة بأنه يتم إرسال الأطفال إلى المدارس الابتدائية خارج دار الأيتام الذين تجاوزوا سن السابعة والذي بلغ عددهم 12 طفلاً.

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً