وفد بارز من مجلس سوريا الديمقراطية في مخيم الهول

أجرى مجلس سوريا الديمقراطية جولة في مخيم الهول للاطلاع على أحوال قاطني المخيم, خلال ذلك تعهد بنقل الوقائع التي شهدها إلى المحافل الدولية وشرح الواقع المعاش.

زار اليوم وفد من مجلس سوريا الديمقراطية مخيم الهول الواقع شرقي الحسكة 45 كم, واجتمع مع إدارة المخيم, بهدف الاطلاع على الوقائع وما يدور في المخيم عن قرب, وتمكين المجلس من نقل هذه الوقائع إلى المحافل الدولية, ومتابعة آلية عمل المنظمات النشطة ضمن المخيم.

وضم وفد مجلس سوريا الديمقراطية الزائر كلا من "الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار وأمينة عمر, ونائبا الرئاسة المشتركة للمجلس كبرئيل شمعون ومجدولين حسن, ورئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس إلهام أحمد, ونائبة رئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس نوجين يوسف, والرئيسة المشتركة لمكتب الشؤون الإنسانية لشمال وشرق سوريا زوزان علوش, والرئاسة المشتركة لمكتب التنظيم في المجلس ليلى قهرمان".

وكان في استقبال الوفد الزائر إدارة المخيم وهم كلا من "مديرة مخيمات مقاطعة الحسكة ماجدة أمين, ومستشار إدارة مخيمات إقليم الجزيرة روجهات علي, والرئيسة المشتركة لإدارة مخيم الهول همرين الحسن, وأعضاء من المجلس الإداري للمخيم".

وبعد ترحيب إدارة مخيم الهول بالوفد، عقد الطرفان اجتماع استمر لمدة ساعة كاملة, تطرقا فيه إلى الأعداد الواصلة والقاطنة حتى الآن ضمن المخيم, والمنظمات العاملة ضمن المخيم ومدى فعاليتها في التعامل مع الوضع الإنساني في المخيم, وكيفية إيجاد الحلول المناسبة للوصول إلى خدمة أنسب للقاطنين والوافدين إلى المخيم.

ومن جانبه بين مستشار إدارة مخيمات إقليم الجزيرة روجهات علي للوفد بأن الأعداد التي يأويها المخيم قد وصلت إلى أكثر من 72 ألف شخص, جلهم نساء وأطفال, وأن المخيم يعاني من نقص الخدمات المقدمة، نتيجة الأعداد الهائلة التي وفدت مؤخراً إلى مخيم الهول, والتي لم تكن في الحسبان حسب قوله, "ونظراً لتقصير المنظمات والجمعيات العاملة ضمن المخيم, والإجراءات البيروقراطية المتبعة من قبل تلك الأطراف مع الوافدين".

ونوه علي بأن المخيم يعاني من نقص حاد في المجال الصحي والخدمات الطبية المقدمة للقاطنين, وغياب المنظمات المعنية بالجانب الصحي, واقتصار تقديم الرعاية الصحية على الهلال الأحمر الكردي, الذي بدوره يعاني حالياً من ضغط كبير من قبل الوافدين.

وبعد الاجتماع وتبادل الآراء والاطلاع على الأرقام والاحصائيات, خرج الوفد الزائر برفقة الإدارة في جولة ضمن مخيم المهاجرات وعوائل مرتزقة داعش, وخيم النازحين السوريين, وأيضاً خيم اللاجئين العراقيين.

وخلال الزيارة ورداً على سؤال مراسل وكالتنا ANHA حول زيارة الوفد وهدفها, قال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار" قمنا بهذه الزيارة كمجلس سوريا الديمقراطية للاطلاع على واقع المخيم, ومتابعة المجريات على أرض الواقع وللوصول إلى الاحصائيات والأرقام الدقيقة, لنتمكن من إيصالها إلى الجهات الأممية والدولية المعنية, ونقل هذه الوقائع وما شهدناه إلى المحافل الدولية".

وتابع درار قائلاً "المخيم شهد تطور كبير من حيث الوافدين إليه, ونشهد في المخيم حركة كبيرة، فقد وصل عدد الوافدين اليه أكثر من 73 ألف شخص بين سوريين وعراقيين وأجانب, وهناك سرعة في الإيواء، لكن تنقص الخدمات الضرورية, وهذا ما سنقوم به بدورنا في نقل هذه الوقائع, المخيم بحاجة إلى المساعدة لتقديم خدمات أفضل للقاطنين".

الوفد الزائر وبعد التجول في المخيم زار النقاط الطبية التابعة للهلال الأحمر الكردي وأجرى اطلاع على الواقع الصحي والخدمات التي تقدم لمراجعي تلك النقاط الطبية.

وتعتبر زيارة الوفد البارز من مجلس سوريا الديمقراطية إلى مخيم الهول هي الأولى من نوعها منذ افتتاح المخيم عام 2016 من قبل الإدارة الذاتية لمقاطعة الحسكة.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً