وعود سويدية لدعم الصحة والتعليم والإدارة المحلية

التقى الوفد السويدي بعدد من هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, في سلسلة لقاءاته ضمن الزيارة التي يقوم بها إلى المنطقة.

في سلسلة الاجتماعات والجولات التي يقوم بها الوفد السويدي الذي وصل إلى مناطق شمال شرق سوريا صباح يوم أمس الثلاثاء, التقى  اليوم الوفد في قصر الضيافة بناحية عامودا التابعة لمقاطعة قامشلو بعدد من هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كل منها على حدى, وأهمها "هيئة الصحة, هيئة التربية والتعليم, هيئة الإدارة المحلية والبلديات, مكتب الشؤون الإنسانية".

هذا وكان قد وصل صباح يوم أمس من معبر سيمالكا الحدودي وفد بارز من السويد لمناطق شمال شرق سوريا، الوفد ضم كل من المبعوث الأممي السويدي للملف السوري بر اورينيوز، مسؤول الملف السوري في الوزارة الخارجية السويدية كاريوهان وينبيرخ، مسؤول برنامج وكالة الإغاثة العالمية (سيدا) في لبنان  بردانس، المستشارة القانونية آفين جتين , ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في السويد واسكندنافيا ستير كرُداغي.

حيث عُقد الاجتماع الأول في تمام الساعة التاسعة صباحاً في ناحية عامودا مع هيئة الصحة بحضور كلٍ من" من المبعوث الأممي السويدي للملف السوري بر اورينيوز، مسؤول الملف السوري في الوزارة الخارجية السويدية كاريوهان وينبيرخ، مسؤول البرنامج وكالة الإغاثة العالمية (سيدا) بردانس، المستشارة القانونية آفين جتين, وحضور ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في السويد واسكندنافيا ستير كرُداغي, ومن طرف هيئة الصحة" الرئيس المشترك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الدكتور جوان مصطفى".

وعن ما تم مناقشته قال الدكتور الرئيس المشترك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جوان مصطفى "ما دار في الاجتماع هو محاولة إطلاع الوفد السويدي على القطاع الصحي والطبي في المنطقة بعد الأزمة التي مرت بها المنطقة, وخلال الاجتماع قدّمنا العديد من الاقتراحات إلى مسؤول برنامج وكالة الإغاثة العالمية (سيدا) ما تحتاجه مناطق شمال وشرق سوريا من الناحية الطبية, والمشاريع التي تحتاج لدعم المجتمع الدولي, ووعد الوفد بالتعاون في المستقبل وتقديم الدعم في المشاريع التي طُرحت من قبل هيئة الصحة في المناطق المطلوبة".

أما الاجتماع الثاني فقد عُقد بين الوفد السويدي وهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في تمام الساعة العاشرة صباحاً, وحضره من الجانب السويدي الوفد الزائر بحضور ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في السويد واسكندنافيا ستير كرُداغي, وكلاً من الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم  كوثر دوكو, رجب المشرف.

وعن مخرجات الاجتماع الذي عُقد بين الطرفين قال الرئيس المشترك لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا رجب المشرف"  التمسنا في هذا الاجتماع جدية وفد الحكومة السويدية, حيال ما أبدوه من مساعٍ مستقبلية ستخدم المنطقة, ونتأمل الخير من هذه الحكومة في المستقبل, نحن من طرفنا طرحنا العديد من الاقتراحات لتحسين الواقع التعليمي, أولها اعادة تأهيل المدارس المدمرة وترميم كافة المدارس الباقية الموجودة, وتم مناقشة مناهج المناطق المحررة حديثاً مثل الرقة والطبقة ودير الزور والتي تتبع لمنهاج اليونسيف وكيفية تطوير هذه المناهج, كما طالبنا هذا الوفد بدعم مطابع الإدارة الذاتية المخصصة لطباعة المناهج".

وعُقد الاجتماع الثالث من قبل الوفد السويدي في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً مع هيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, حضره من قبل هيئة الإدارة المحلية والبلديات كلاً من" الرئاسة المشتركة جوزيف لحدو, ميديا بوزان, إلى جانب أعضاء الوفد الزائر بحضور ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في السويد واسكندنافيا ستير كرداغي.

وبخصوص ما دار في الاجتماع أشار الرئيس المشترك لهيئة الإدارة المحلية للبلديات جوزيف لحدو إلى أن الوفد السويدي طالب الهيئة بالمشاريع المقترحة الجاهزة للعمل عليها بهدف المساعدة والبدء بتنفيذها, وقال بأن ما اقترحناه هي مشاريع تعني التخلص من القمامة, ومشاريع تعبيد الطرق والصرف الصحي, وسيتم في المستقبل التواصل مع الحكومة السويدية لتقديم الدعم اللازم لتنفيذ ما هو قيد التحضير الآن.

وبخصوص الاجتماع الرابع كان مع مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, تمثل في الرئيس المشترك للمكتب عبد القادر موحد, وأيضاً حصل المكتب على وعود لتقديم يد العون من قبل وكالة الإغاثة العالمية لمساعدة النازحين واللاجئين في المنطقة, وكيفية التنسيق بين الطرفين في المستقبل.

هذا وبعد اختتام الاجتماعات الأربعة التي انعقدت بشكل متتالٍ مع هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, كل منها على حدى والتي انطلقت منذ صباح اليوم, من المنتظر أن يتوجه الوفد إلى المجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لإقليم الجزيرة في ناحية عامودا.

ANHA


إقرأ أيضاً