وزير الدفاع الأمريكي يأمل في التوصل لاتفاق مع أنقرة بخصوص "منطقة آمنة" –تم التحديث

قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر اليوم الثلاثاء "إن أي عملية تركية في شمال سوريا ستكون غير مقبولة" وأن الولايات المتحدة ستمنع التوغلات الأحادية الجانب، حيث تزداد التوترات بين واشنطن وأنقرة.

وقال إسبر للصحفيين المسافرين معه إلى اليابان "من الواضح أننا نعتقد أن أي عمل أحادي الجانب من جانبهم (تركيا) سيكون غير مقبول"، وذلك بحسب ما نقلته رويترز.

وأضاف: "ما سنفعله هو منع التوغلات الأحادية الجانب التي من شأنها أن تزعج، مرة أخرى، هذه المصالح المتبادلة التي تشترك الولايات المتحدة بها مع كل من تركيا وقوات سوريا الديمقراطية فيما يتعلق بشمال سوريا".

وأعرب وزير الدفاع الأمريكي عن أمله بأن يصل إلى اتفاق مع أنقرة فيما يخص "المنطقة الآمنة".

ومن جانبها نقلت وكالة الأسوشيتد بريس عن إسبر قوله إنه يعتقد بأنهم "أحرزوا تقدماً في بعض القضايا الرئيسية".

وقال إسبر إن تركيا حليف طويل الأمد للولايات المتحدة، وأشار إلى أن قضية قوات سوريا الديمقراطية ليست جديدة ومختلفة بشكل ملحوظ عن قيام حليف بشراء نظام دفاع جوي روسي الصنع يمكن أن يهدد طائرة أمريكية.

كما قال إسبر إن الولايات المتحدة لن تتخلى عن حلفائها في قوات سوريا الديمقراطية.

هذا وتهدد تركيا بشن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا لتحقيق عدة أهداف منها إبادة الكرد وتهجيرهم من مناطقهم وتغيير ديموغرافية المنطقة كما يحدث الآن في عفرين المحتلة، وكذلك السيطرة على منابع النفط والغاز السوري، وكذلك القضاء على التجربة الديمقراطية التي تتطور في المنطقة عبر تشارك كافة شعوب المنطقة في إدارتها.

(م ش)


إقرأ أيضاً