وحدات حماية الشعب والمرأة: نضالنا لم ينته والنصر الأكبر ينتظرنا

أكدت قيادات من وحدات حماية الشعب والمرأة بأنهم سيحررون عفرين بروح الانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية، وذلك خلال كلمات ألقوها في احتفالية قامشلو.

تستمر الاحتفالات التي تنظم في مدن شمال وشرق سوريا بمناسبة هزيمة مرتزقة داعش على يد قوات سوريا الديمقراطية، إذ أقيمت اليوم احتفالية في استاد "12 آذار" في مدينة قامشلو تحت شعار "اتخذنا القرار وانتصرنا".

وألقى قياديون من وحدات حماية الشعب والمرأة خلال فعاليات الاحتفال كلمات أكدوا فيها بأن النصر الأكبر سيكون بتحرير عفرين.

”وجهتنا عفرين"

وقال القيادي في وحدات حماية الشعب حسن قامشلو "حقق مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية النصر في ربيع حر مماثل لما يحمله نوروز من معاني، كما هزم ضحاك داعش أيضا هزم، ومع تحقق هذه الانتصارات ندخل مرحلة جديدة لكن نضالنا لم ينته بعد، لأن عفرين ما تزال محتلة، ولكي ننهي هذه التهديدات يجب علينا أن نصعد النضال بروح الانتصارات التي حققناها، لقد دافعنا عن القيم الإنسانية لذا فإن العالم بأسره يدين لهؤلاء المقاتلين والشهداء".

وأكد حسن قامشلو أن نضالهم لم ينته بعد، مضيفاً "لن نحتفل بالنصر الكبير حتى نحرر عفرين".

ومن جهتها، قالت القيادية في وحدات حماية المرأة سما عفرين "لقد تحولت مقاتلات وحدات حماية المرأة إلى رمز بالنسبة للعالم إبان حربهم ضد وحشية داعش، وستواصل المقاتلات نضالهن في وجه جميع قوى الظلام وسنحرر عفرين".

كما وباركت الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء هيفي سعيد الانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية على جميع الشهداء وشعوب شمال وشرق سوريا، بينما قالت عضوة مجلس عوائل الشهداء في قامشلو شمزيخان كلو أن الانتصارات تحققت بفكر القائد أوجلان، مضيفة "باتحاد شعوب المنطقة سنهزم الفكر المتطرف لداعش".

وبعد الانتهاء من الكلمات، قدمت فرقة آمارا، فرقة شهباء، فرقة بوطان عروضاً غنائية عقد المقاتلون على وقعها حلقات الدبكة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً